وفاة ضابط تونسي بعد يوم من طعنِهِ أمام البرلمان

تم النشر: تم التحديث:
TUNISIA POLICE
| FETHI BELAID via Getty Images

تُوفِّي ضابط شرطة تونسيٌّ، الخميس، 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، متأثراً بجراحه، إثر عملية طعن تعرَّض لها أمام مجلس نواب الشعب (البرلمان) الأربعاء.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية، ياسر مصباح: "لقد توفي الضابط (رياض بروطة) اليوم".

ووفق بيانٍ للداخلية أمس، فإن "شخصاً (لم يذكر اسمه) هاجم بسكين دوريةً أمنيةً تابعة لشرطة المرور بساحة باردو بالعاصمة تونس، وطعن ضابطين، أحدهما في رقبته (الرائد رياض بروطة)، والثاني في الرأس، ونُقلا إلى مستشفى الرابطة بالعاصمة لتلقي العلاج".

وفي أعقاب القبض عليه، اعترف المهاجم "بتبنِّيه للفكر التكفيري منذ 3 سنوات، وبأنَّه يعتبر أن رجالَ الأمن طواغيت، وأن قتلهم نوع من أنواع الجهاد، وفق اعتقاده"، بحسب ذات البيان.

وفي 18 مارس/آذار 2015، أسفر هجومٌ مسلح استهدفَ متحف باردو بالعاصمة التونسية، عن مقتل 21 سائحاً من جنسيات مختلفة، ورجل أمن، إلى جانب القضاء على الإرهابيَّيْن الاثنين منفذيْ العملية.