والداه لا يصليان أبداً وذهب إلى أميركا عن طريق الصدفة.. الحياة العائلية الغريبة في طشقند لداهس المارة بنيويورك

تم النشر: تم التحديث:
S
s

معلومات مثيرة للاهتمام ظهرت بتقرير عائلي وشخصي، نوعه غريب، عن سيف الله سايبوف، الأوزبكي الذي استأجر شاحنةً صغيرة وانقضَّ بها دهساً على مارة وراكبين للدراجات في مانهاتن، الثلاثاء الماضي، بنيويورك، مناصرة "داعشية" منه للتنظيم المتطرف، فقتل 5 أرجنتينيين وبلجيكية واثنين من الأميركيين، ممن نجد صورةً تجمعهم أدناه، وجرح 12 آخرين، بينهم طفل لا تزال حالته حرجة.

التقرير يعود إلى حيث عاش حياته العائلية سابقاً في طشقند، عاصمة أوزباكستان، حيث ولد قبل 29 سنة، وأقام ثلثي حياته مع أبويه وشقيقاته الثلاث في شقة متواضعة بضاحية Beltepa للطبقة الوسطى في شمالي العاصمة، وفق ما قرأت "العربية.نت" بالتقرير الذي أعدته مَن تصف نفسها في "تويتر" بأنها من الأميركيين الطاجيك، وهي Farangis Najibullah العاملة كبيرة مراسلين، مختصة في محطة Radio Free Europe الإذاعية، بشؤون آسيا الوسطى، وفيها أوزباكستان، التي هاجر سايبوف منها في 2010 إلى الولايات المتحدة، بضربة حظ.. باليانصيب، بحسب العربية نت.

إقرأ القصة كاملة هاف بوست عربي