شيعة الضاحية الجنوبية لبيروت في حيرة من أمرهم.. خفايا التمرّد الذي حدث في عقر دار حزب الله ينذر بحرب طبقية تتأهب

تم النشر: تم التحديث:
HEZBOLLAH ANGRY
social


ليس من قبيل الصدفة أن يحصل تمرد في أحد الأحياء الأكثر فقراً في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله اللبناني. فبقدر ما غيّرت الحرب السورية حزب الله من الناحية العسكرية ووسعت من دوره الإقليمي، فقد غيّرت أيضاً المجتمع الشيعي في لبنان وتصوراته عن الحزب.

وأصبحت الانقسامات الطبقية في الضاحية أكثر حدة من أي وقت مضى، حيث توفر الأحياء الفقيرة المقاتلين، في حين تستفيد أحياء الطبقات المتوسطة والعليا والغنية من الحرب.

إقرأ القصة كاملة هاف بوست عربي