الشيشاني الذي خطط لقتل بوتين يتعرض لمحاولة اغتيال.. والشرطة الروسية تصرح

تم النشر: تم التحديث:
RUSSIAN PRESIDENT VLADIMIR PUTIN
Mikhail Svetlov via Getty Images

أصيب عسكري شيشاني متطوع، متهم بالتخطيط لاغتيال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقُتلت زوجته، الإثنين 30 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عندما تعرضت سيارتهما لإطلاق نار بالقرب من كييف.

وقال المستشار في وزارة الداخلية الأوكرانية أنطوان جيراشنكو، إن أمينة أوكوييفا قتلت وأصيب زوجها آدم عثماييف بجروح، عندما أُطلق الرصاص على سيارتهما عندما كانا يعبران السكة الحديد. وأضاف جيراشنكو على صفحته على فيسبوك، أن "آدم عثماييف جرح لكنه سيعيش"، موضحاً أنه "تحدث إليه هاتفياً".

وأكد الناطق باسم وزارة الداخلية الأوكرانية باروسلاف تراكالو مقتل أوكاييفا لوكالة الأنباء إنترفاكس. وأضاف بعيد ذلك أن المحققين ينوون فتح تحقيق في "جريمة قتل مع سبق الإصرار"، وليس في عمل إرهابي.

وكانت السلطات الروسية اتهمت عثماييف بالتخطيط لاغتيال بوتين قبل أسابيع من انتخاب الرئيس الروسي لولاية جديدة في 2012، وقد سجن سنتين ونصف السنة في أوكرانيا، لكن لم يتم تسليمه إلى روسيا.

وحكم على مشتبه به ثان في 2013 بالسجن عشر سنوات في القضية نفسها، بعدما تم تسليمه إلى السلطات الروسية.

وكان عثماييف تعرض لمحاولة اغتيال أولى في كييف، في الأول من يونيو/حزيران، ونجا منها. وقتلت أوكاييفا المهاجم حينذاك.