"House of Cards" ينتهي على يد بطله سبيسي .. شركة نتفليكس توقف المسلسل الشهير وتعترف: نواجه مشكلة عويصة

تم النشر: تم التحديث:
KEVIN SPACEY
Frazer Harrison/BAFTA LA via Getty Images

قالت شركة نتفليكس، الإثنين 30 أكتوبر/تشرين الأول 2017، إن مسلسل "هاوس أوف كاردز" السياسي، الذي حقق صيتاً هائلاً وكان مرشحاً لجائزة إيمي، سيتوقف بعد موسمه السادس الوشيك، وسط مزاعم جنسية ضد نجمه كيفن سبيسي.

وأضافت الشركة في بيان أنها تواجه "مشكلة عويصة" بسبب اتهام وجهه الممثل أنتوني راب لسبيسي، الذي قال إن الأخير تحرَّش به جنسياً في عام 1986، عندما كان عمر راب 14 عاماً.

وكانت هذه الاداعاءات التي كشفها راب للمرة الأولى في لقاءٍ أجراه معه موقع "باز فيد" أمس الاثنين 30 أكتوبر/تشرين الأول.

ورد سبيسي الحائز على جائزتي أوسكار عن فيلمي The Usual Suspects و American Beautyعبر تويتر معتذراً، وقال إنه لا يذكر الحادث، ولكن إن كان قد حدث فبالتأكيد قد وقع "وأنا في حالة سُكرٍ تامة".

كما اعترف الممثل الشهير الحائز على جائزة الأوسكار، أنه اختار أن يعيش حياته كرجل مثلي، وذلك بعد أعوام من رفضه الرد على شائعات بشأن ميوله الجنسية.

وستذاع الحلقة الأخيرة من المسلسل التليفزيوني، من بطولة سبيسي وروبين رايت، اللذين يلعبان دور سياسيَّين في عام 2018، وفق ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

وقالت كل من شركة ميديا رايتس كابيتال ونتفليكس – منتجا المسلسل - أمس الاثنين، رداً على الادعاءات ضد سبيسي، إنهما تشعران "بالقلق الشديد" إزاء تلك الأخبار.

ويقول البيان الذي أصدرته الشركتان: "رداً على ما ورد ليلة أمس، وصل المديرون التنفيذيون من كلتا الشركتين إلى بالتيمور ظهر اليوم، للاجتماع مع الممثلين وطاقم العمل للتأكيد على إحساسهم بالأمان والدعم الدائمين. وكما كان مقرراً بشكلٍ مُسبَّق، لم يكن سبيسي في التصوير في ذلك الوقت".

وأكد المتحدث باسم نتفليكس للنسخة الأسترالية من صحيفة الغارديان البريطانية أن قرار إنهاء المسلسل كان قد اتُّخِذَ منذ شهور، وليس بسبب الادعاءات ضد سبيسي.

بدأ عرض المسلسل في عام 2013، ويحكي قصة زوج وزوجة، هما فرانك وكلير أندروود (سبيسي ورايت)، ارتكبا جرائم قتلٍ وتلاعب ليصلا إلى البيت الأبيض. وترشح المسلسل لنيل 33 جائزة إيمي و8 جوائز غولدن غلوب، وفاز كلٌ من كيفن سبيسي وروبين رايت بجائزتي غولدن غلوب لأفضل ممثل وممثلة على أدائهما في المسلسل.

تلقى المسلسل نقداً جيداً بعد عرض أول موسمين، بينما تباينت ردود الأفعال حول المواسم الأخيرة.

وجاءت ردود الأفعال على الأخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي بدعوات لاستكمال المسلسل، ولكن من بطولة رايت وحدها.

فقال حساب يحمل اسم zach عبر تويتر: "هل سأتمكَّن من مشاهدة المسلسل بكلير أندروود وحدها؟ نعم، بل ربما أُفضِّل ذلك حقاً".

وصرَّح مؤلف المسلسل والمنتج المنفذ للمواسم الأربعة الأولى، بو ويليمون، أمس الاثنين عبر تويتر قائلاً: "لم أشاهد أو أعلم بشأن أي سلوك غير لائق سواء أثناء التصوير أو خارجه"، في أثناء عمله في المسلسل مع سبيسي، ولكنه أضاف أنه أخذ "التقارير بشأن ذلك السلوك بجدية، وما من استثناءاتٍ في هذا الأمر".