نجل رئيس أركان حرب الجيش المصري المُقال يكشف عن خلاف بين والده والسيسي

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP NETANYAHU
ي

كتب معتز محمود حجازي، نجل رئيس الأكان السابق، معلقاً على قرار إعفاء والده من منصبه في رئاسة أركان الجيش المصري، معتبراً أن والده كان فخراً شامخاً في منصبه ولم يسبح مع التيار.

وقال حجازي في حساب منسوب له على موقع فيسبوك: "دمت فخراً وشرفاً لكل من عرفك.. دمت شامخاً قدر احترامك لذاتك.. دمت وتداً في مواقفك لا تسبح مع التيار.. دمت فينا ودمنا سفراء نشرف بحمل اسمك وتعريف الناس بك.. دمت منصباً قائماً بذاتك أبي العزيز".

وأصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس السبت، قراراً مفاجئاً بإقالة صهره الفريق محمود حجازي وتعيين الفريق محمد فريد حجازي بديلاً له في منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وهو القرار الذي لاقى استغراب الكثير من المراقبين الذين يعلمون مدى العلاقة المتينة التي تربط بين السيسي وحجازي منذ تخرجهما من الكلية الحربية في دفعة واحدة وحتى الانقلاب العسكري الذي قام به الفريق السيسي حينها.

يذكر أن الفريق المُقال محمود إبراهيم حجازي من مواليد عام 1953. شغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة, وشغل قبله منصب مدير المخابرات الحربية, وهو نائب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

وحصل الفريق حجازي على جميع الفرق بسلاح المدرعات، كما حصل على درجة الماجستير في العلوم العسكرية من كلية القادة والأركان، وزمالة كلية الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، وحصل كذلك على دورتي المدرعات المتقدمة والاستخدام الفني بالولايات المتحدة الأميركية.

وتخرج في الكلية الحربية عام 1977، وتدرج في الوظائف القيادية بسلاح المدرعات من قائد فصيلة وحتى قائداً لفرقة مدرعة، وعُين ملحقاً للدفاع المصري في لندن، كما عمل مساعداً لقائد المنطقة المركزية العسكرية ثم رئيساً لأركان المنطقة الغربية العسكرية، ثم قائد المنطقة الغربية العسكرية ثم رئيس هيئة التنظيم والإدارة ثم مدير المخابرات الحربية.

ورقي حجازي إلى رتبة الفريق وعُيّن رئيساً لأركان حرب القوات المسلحة في 27 مارس/آذار 2014.