الإمارات تعتذر لإسرائيل على ما حدث خلال بطولة الجودو في أبوظبي

تم النشر: تم التحديث:
1
1

قدمت الإمارات اعتذارها إلى إسرائيل، على خلفية ما حصل في البطولة التي أجريت بمدينة أبو ظبي لرياضة الجودو، بحسب ما ذكره موقع "تايمز أوف إسرائيل"، الأحد 29 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

وذكر الموقع أن الاعتذار جاء "بسبب سوء المعاملة التي تعرَّض لها الرياضيون الإسرائيليون مراراً وتكراراً، من قبل مضيفيهم، بسبب جنسيتهم"، على حد تعبيره.

وأشار الموقع إلى أن محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد الجودو الإماراتي، وعارف عوانة، وهو مسؤول رياضي إماراتي آخر، اعتذرا لرئيس اتحاد الجودو الإسرائيلي موشيه بونتي، بعد رفض رياضي إماراتي مصافحة نظيره الإسرائيلي، بعد مباراة أجريت خلال البطولة التي استمرت لبضعة أيام.

وقال رئيس اتحاد الجودو الدولي ماريوس فيزر، إن الدرعي وعواني "اعتذرا لأن رياضيين إماراتيين لم يصافحوا الرياضيين الإسرائيليين، وهنَّآ أيضاً الفريق الإسرائيلي على نجاحه هناك"، ووصف فيزر الخطوة بـ"بادرة شجاعة".

ويوم الجمعة الماضي رفض لاعب الجودو الإماراتي رشاد المشجري مصافحة منافسه الإسرائيلي طوهر بوتبول، بعد هزيمته أمامه في الجولة الأولى في فئة الوزن الخفيف (66-73 كيلوغراماً) للرجال.

ولم تعزف اللجنة المنظمة النشيد الوطني لإسرائيل، وكذلك لم يُرفع العلم الإسرائيلي مع أعلام الدول الثلاث الحاصلة على المراكز الأولى.


وزيرة إسرائيلية تهاجم أبوظبي


من جانبها قالت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغف، إن منتخب الجودو الإسرائيلي أحرز ميداليتين ذهبية وبرونزية.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية تصريحات الوزيرة الإسرائيلية، بأن فوز الرياضيين الإسرائيليين تال فليكر وغيلي كوهين يعتبر أيضاً فوزاً على أبوظبي، التي "فرضت تعتيماً" على البعثة الرياضية الإسرائيلية، وفقاً لتعبير الوزيرة.

وقالت: "إسرائيل انتصرت رغم محاولتهم وضع رياضيينا في الظلام (التعتيم الإعلامي)، علمنا يرفرف من على كل منصة رياضية، بما في ذلك أبوظبي، منصة الظلام والإقصاء التي تنافي الروح الرياضية والأولمبية".

وأكدت ريغيف أن "مَن ظنَّ أن باستطاعته احتقار إسرائيل فقد حصل على إصبع مزدوج في عينه"، منددة في الوقت نفسه بالاتحاد الدولي لرياضة الجودو.