السعودية تحمِّل إيران الفشل في اليمن.. الجبير: "لولا طهران ما صمد الحوثيون"

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI
| Anadolu Agency via Getty Images

حمَّلت السعودية إيران الأحد 29 أكتوبر/تشرين الأول 2017، مسؤولية فشل مساعي السلام في اليمن حيث تقود الرياض تحالفاً عسكرياً في مواجهة الحوثيين، مجددة اتهام طهران بتغذية النزاع في هذا البلد الفقير عبر إرسال السلاح.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في افتتاح مؤتمر لوزراء خارجية ورؤساء أركان الدول الأعضاء في التحالف العسكري في الرياض "ما كان لهذه الميليشيات الاستمرار في ممارساتها لولا دعم الراعي الأكبر للإرهاب في العالم، النظام الإيراني".

وأضاف أن إيران "تهرب السلاح للحوثي و (أنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله) صالح (...) كما تهدم كل مساعي الحل في اليمن ما أدى إلى فشل كل المفاوضات السياسية بين الحكومة الشرعية وهذه الميليشيات".

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعاً دامياً بين المتمردين الحوثيين الشيعة والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة صنعاء في أيدي المتمردين المتحالفين مع مناصري صالح في أيلول/سبتمبر من العام نفسه.

وشهد النزاع تصعيداً مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون الشيعة من السيطرة على مناطق واسعة في البلد الفقير.
وخلّف النزاع اليمني أكثر من 8650 قتيلاً وأكثر من 58 ألف جريح وتسبّب بأزمة إنسانية كبرى.

وفشلت عدة جولات حوار برعاية الأمم المتحدة في التوصل إلى حل للنزاع في البلد الأفقر في شبه الجزيرة العربية. والمفاوضات السياسية متوقفة منذ أشهر طويلة في موازاة تراجع حدة المعارك على الأرض.

وتنفي طهران الاتهامات الموجهة لها بإرسال السلاح إلى المتمردين الحوثيين.

ويضم "تحالف دعم الشرعية في اليمن" 13 دولة هي إلى جانب السعودية واليمن، دولة الإمارات العربية المتحدة والأردن والبحرين ومصر وباكستان وجيبوتي والسودان والسنغال والكويت والمغرب وماليزيا.