"أغنى عاملة" منزلية بالسعودية تعود إلى بلادها بعد 17 عاماً.. تفاصيل أكبر راتب ربحته "سيرلانكية " من كفيلها

تم النشر: تم التحديث:
ALKHADMH
سوشال ميديا

ربما لم تتوقع العاملة السيرلانكية "كوسوماثي" التي حطت طائرتها في السعودية منذ 17 عاماً أن تعود لبلادها مع هذا المبلغ الضخم وهو 3 ملايين روبية أو ما يقابله 75 ألف ريال سعودي، وخاصة أن الحال انتهى بها السنوات الماضية كراعية غنم في إحدى المناطق النائية.

فبعد أن وصلت هذه العاملة إلى السعودية انقطعت الاتصالات بينها وبين عائلتها، حتى أن كفيلها أجبرها على العمل كراعية غنم، ولم يكن يدفع لها رواتب طيلة السنوات الماضية.

عائلتها وبعد محاولات يائسة بالتواصل معها والانقطاع التام عنها، تقدّمت بشكوى لمكتب العمالة الأجنبية السريلانيكة، وبحسب dailymirror فقد طالبت وزارتا العمالة الأجنبية والعدل الموظفين بالسفارة السيرلانكية بالرياض اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة "كوسوماثي" إلى عائلتها.

وبالفعل استطاعوا العثور عليها بمساعدة التحقيقات الجنائية السعودية، وإعادتها إلى بلادها مع رواتبها المتراكمة عبر السنوات الماضية التي دفعها لها كفيلها السعودي، لتكون بذلك صاحبة أكبر راتب بين الخادمات خارج البلاد.

وبحسب تصريحات وزير الإعلام السريلانكي نالين راجاباكسا فإن المبلغ الذي حصلت عليه كوسوماثي يعتبر أكبر مبلغ استطاعت البلاد استعادته كمتأخرات لرواتب لم تدفع لعمال خارج سيرلانكا.