"مجزرة الواحات" تطيح بعدد من قيادات الشرطة المصرية.. حملة إقالات تطال الأمن الوطني والعمليات الخاصة

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN INTERIOR MINISTER
STRINGER via Getty Images

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، السبت 28 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عن حركة تغييرات محدودة تشمل رئيس جهازها الاستخباراتي، المعروف بـ"الأمن الوطني".

ويأتي هذا القرار بعد ساعات قليلة من قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إقالة رئيس أركان الجيش المصري محمود حجازي، وتعيين خلف له هو الفريق محمد فريد حجازي.

وشملت الحركة كلاً من اللواء هشام العراقي مساعد الوزير لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود شعراوي مساعد الوزير لقطاع الأمن الوطني، واللواء إبراهيم المصري مدير الأمن الوطني بالجيزة، ومدير إدارة العمليات الخاصة بالأمن المركزي، بحسب صحيفة الوطن المصرية.

ونقلاً عن الصحيفة المصرية، فإن السبب في التنقلات هو حادث الواحات، الذي راح ضحيته العشرات من عناصر الأمن المصري.