ناشطات بحرينيات يضربن عن الطعام داخل سجون المملكة

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMMED BIN SALMAN
ب

أعلن مركز حقوقي، الجمعة 27 أكتوبر/تشرين الأول، أن 5 ناشطات في مملكة البحرين بدأن إضراباً عن الطعام احتجاجاً على سوء معاملتهن في سجن ووضع حاجز زجاجي يمنعهن من التواصل مع الزائرين.

وقال: "معهد البحرين للحقوق والديمقراطية" في بيان إن حالة 4 منهن في سجن مدينة عيسى للنساء تطلبت إسعافات طبية الجمعة، في اليوم الرابع لإضرابهن عن الطعام.

ونقل البيان عن المعتقلات وأفراد أسرهن القول إن إحدى السجينات وهي هاجر منصور حسن (49 عاماً) نقلت الى المستشفى في ساعة مبكرة الجمعة وعادت بعد بضع ساعات.

والمعتقلات الثلاث (نجاح الشيخ وأميرة القشعمي ومدينة علي) احتجن أيضاً علاجاً طبياً، بحسب البيان.

والمعتقلة الخامسة المضربة عن الطعام هي زينب مرهون.

وتطالب الناشطات بوقف المضايقات وسوء المعاملة التي يتعرضن لها من جانب موظفي السجن وإزالة الحاجز الزجاجي.

وهاجر منصور حسن هي والدة زوجة أحد المسؤولين في المنظمة الحقوقية، وسيصدر الحكم عليها في 30 تشرين الأول/أكتوبر وعلى ابنها وابن شقيقتها على خلفية اعترافات انتزعت تحت التعذيب، بحسب المنظمة.

ويواجهون عقوبة بالسجن تصل الى ثلاث سنوات.

وأطلقت السلطات البحرينية، الأحد الماضي، بشكل مؤقت سراح الناشطة ابتسام الصائغ التي كانت اتهمت الحكومة بتعذيبها خلال توقيفها، في انتظار محاكمتها بتهمة "الإرهاب".

وأطلق سراح الناشطين رضي القطري ومحمد الشاخوري بانتظار محاكمتهما بنفس التهم.

في نيسان/أبريل الماضي وافق البرلمان على السماح للمحاكم العسكرية بمحاكمة مدنيين متهمين "بالإرهاب". ولا يفسر قانون المملكة بشكل واضح معنى "الإرهاب".

وتفرض السلطات إجراءات مشددة على المعارضين السياسيين منذ اندلاع موجة احتجاجات في 2011 تطالب بحكومة منتخبة في المملكة التي تسكنها غالبية من الشيعة.