لاعبان إسرائيليان يفوزان ببطولة للجودو في الإمارات.. ووزيرة الرياضة: فوزنا إصبع في عين أبوظبي

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

فاز لاعب الجودو الإسرائيلي تال فليكر، الخميس 26 أكتوبر/تشرين الأول، ببطولة "غراند سلام أبوظبي للجودو" لعام 2017، المقامة في العاصمة الإماراتية، كما فازت أيضاً اللاعبة الإسرائيلية جيلي كوهين بالميدالية البرونزية في بطولة الجودو لفئة وزن تحت 52.

ولم تعزف اللجنة المنظمة السلام الوطني لدولة إسرائيل التي يلعب باسمها فليكر، وكذلك لم يُرفع العلم الإسرائيلي مع أعلام الدول الثلاث الحاصلة على المراكز الأولى.

وقالت صحيفة جيروزاليم بوست العبرية، إن اللاعب حصد الميدالية الذهبية في منافسات 66 كيلوغراماً، لكن عند تسليم الميداليات وقف أسفل علم اللجنة الدولية للعبة الجودو وليس علم بلاده.

وأشارت إلى أن اللجنة المنظمة أرجعت ذلك لأسباب أمنية.

ونقلت الصحيفة عن المنظمين قولهم إن العلم الإسرائيلي لا يمكن أن يظهر على ملابسهم، لكن سيوضع اختصار لكلمة إسرائيل (ISR).

وأضافت أيضاً أن اللاعبة جيلي كوهين حصلت على الميدالية البرونزية في منافسات تحت 52 كيلو بنفس البطولة ولم يُرفع علم إسرائيل أيضاً وظهر بدلاً منه علم الاتحاد الدولي للجودو.


وزيرة إسرائيلية تهاجم أبوظبي


من جانبها قالت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ميري ريغف، إن إحراز منتخب الجودو الإسرائيلي ميداليتين ذهبية وبرونزية، ضمن مسابقات نظمتها الإمارات يعتبر إصبعاً في عين إمارة أبوظبي.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية تصريحات الوزيرة الإسرائيلية، بأن فوز الرياضيين الإسرائيليين تال فليكر وغيلي كوهين يعتبر أيضاً فوزاً على أبوظبي، التي "فرضت تعتيماً" على البعثة الرياضية الإسرائيلية، وفقاً لتعبير الوزيرة.

وقالت: "إسرائيل انتصرت رغم محاولتهم وضع رياضيينا في الظلام (التعتيم الإعلامي)، علمنا يرفرف من على كل منصة رياضية بما في ذلك في أبوظبي، منصة الظلام والإقصاء التي تنافي الروح الرياضية والأولمبية".

وأكدت ريغيف أن "مَن ظنّ أن باستطاعته احتقار إسرائيل فقد حصل على إصبع مزدوج في عينه"، منددة في الوقت نفسه بالاتحاد الدولي لرياضة الجودو.