طهران استغاثت بواشنطن.. مدمرة أميركية تتدخل لإنقاذ سفينة إيرانية من يد القراصنة

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

أعلنت البحرية الأميركية، أمس الأربعاء 25 أكتوبر/تشرين الأول، أن مدمرة أميركية قدمت المساعدة لسفينة صيد إيرانية بعدما هاجمها قراصنة قبالة سواحل اليمن، مشيرة الى أن التدخل تم بناء على طلب من طهران.

وقالت البحرية في بيان إن خفر السواحل الإيرانية اتصل بالقيادة البحرية الأميركية في البحرين لإبلاغها عن تعرّض سفينة صيد إيرانية لهجوم من قبل قراصنة أثناء إبحارها جنوب جزيرة سقطرى اليمنية، وقد طلب من القوات البحرية الدولية المنتشرة في المنطقة لمكافحة القرصنة التدخل لمساعدة سفينة الصيد وطاقمها.

وأضاف البيان أن المدمرة الأميركية "يو إس إس هاورد" توجّهت الى المكان ترافقها السفينة اليابانية "جي إس إماغيري"، وقد عمد فريق التدخل في المدمرة الأميركية الى "تقديم الماء والغذاء، وأجرى عمليات تصليح، وقدّم المساعدة الطبية لثلاثة بحارة مدنيين جرحى" إيرانيين.

وتتهم واشنطن باستمرار طهران بالوقوف خلف استفزازات وتحرشات تقوم بها سفن حربية إيرانية ضد سفن عسكرية أميركية أثناء عبورها مضيق هرمز، في حوادث كادت أن تؤدي الى مواجهات.

وفي نهاية نيسان/أبريل الماضي أطلقت سفينة حربية أميركية قنبلة ضوئية لتحذير زورق تابع لقوات الحرس الثوري الإيراني في مياه الخليج اقترب منها بسرعة كبيرة. وفي كانون الثاني/يناير أطلقت مدمرة أميركية طلقات تحذيرية باتجاه أربعة زوارق تابعة للحرس الثوري بعدما اقتربت منها بسرعة كبيرة.