استطلاع رأي يكشف: خُمس الرجال ونصف النساء في بريطانيا يتعرضون للتحرش

تم النشر: تم التحديث:
MACRON SISI
ي

أظهر استطلاع أجرته مؤسسة كومريس البريطانية، أن نصف النساء وخُمس الرجال في بريطانيا يتعرضون للتحرش الجنسي في أماكن العمل أو الدراسة.

وكشف الاستطلاع أن 63% ممن النساء اللاتي تعرضن للتحرش، لم يبلغن أحداً بذلك، كما فضّل 79% من الضحايا الذكور عدم الكشف عما تعرضوا له.

ووجدت الدراسة الاستقصائية، التي أجريت على 2031 شخصاً من البالغين البريطانيين، أن 37% ممن شملهم الاستطلاع قالوا إنهم تعرضوا للتحرش الجنسي، بدءاً من تعليقات غير لائقة وصولاً إلى اعتداءات جنسية فعلية، في أماكن العمل أو الدراسة.

ووصفت سارة كيلكوين، من كامبريدج، لـ"بي بي سي"، هؤلاء المتحرشين بأنهم "حيوانات مفترسة"، مؤكدةً أنها تعرضت لاعتداء جنسي عندما كانت في التعليم من قبل رجلين مختلفين: معلم بالمدرسة عندما كانت في سن المراهقة، وأستاذ جامعي.

وقال رجل لا يريد الكشف عن هويته إنه تعرّض للمضايقة من قبل رئيسته في العمل: "كانت تعلق بشكل مستمر على مظهري وكيفية ارتدائي للملابس، وتعليقات عن صدري المُشعر وعن الأشياء التي أحبها في المرأة، ضحك العاملون بالمكتب، ومعظمهم من النساء، من تلك التعليقات، لكنها تركت لديّ شعوراً فظاً وغير مريح".

وأسست الناشطة تارانا بورك حملة "أنا أيضاً" الأصلية التي بدأت قبل 10 سنوات في الولايات المتحدة من أجل مساعدة الناجيات من الاعتداءات والمضايقات الجنسية في المجتمعات الفقيرة.