أميركا تكشف سلاحاً سرياً خطيراً بحوزة كوريا الشمالية.. وهكذا يمكنها مباغتة واشنطن

تم النشر: تم التحديث:
PRINCE OF QATAR PRINCE OF KUWAIT
ي

اكتشفت المخابرات المركزية الأميركية سلاحا خطيرا لدى كوريا الشمالية لم تكن تتوقع وجوده لدى هذه المعزولة.

فقد نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن موقع "ديبلومات" الأميركي، أن "السي آي إيه" استطاعت اكتشاف غواصة تابعة لكوريا الشمالية قادرة على حمل صواريخ باليستية نووية.

وكانت الأقمار الاصطناعية الأميركية قد التقطت عدة صور لهذه الغواصة التي كانت راسية على أحد شواطئ كوريا الشمالية، لكن بعد فترة وجيزة استطاعت الأقمار الاصطناعية ملاحظة تغييرات في الصور أكدت أن الغواصة الكورية الشمالية اختفت من مكانها.


قدرتها


وأطلقت المخابرات الأمريكية الغواصة عليها اسم "سينبو-س"، ويقدر الخبراء أن الغواصة تزن حوالي طنين ويبلغ عرضها نحو 11 متراً.

وهذه الأحجام تدل على أن الغواصة الكورية قادرة على حمل رؤوس النووية والبالستية.

يُذكر أن كوريا الشمالية تمتلك غواصة واحدة لا غير بحسب المعطيات والمعلومات العسكرية، ومع اكتشاف الأميركيين للصور الجديدة فهذا يعطي أرجحية ودلائل كثيرة أن كوريا الشمالية تمتلك غواصات أخرى.

وتكتسب الغواصات الحاملة للصواريخ الباليستية أهمية خاصة في الحروب النووية لأنه يصعب تتبعها مما يمكنها من مباغتة العدو الذي يصعب عليه تدميرها، وتستخدم كوسيلة ردع مهمة لأنها يفترض أنها ستنجو إذا تعرضت دولتها لضربة نووية مفاجئة مدمرة مما يتيح للدولة المغدورة الانتقام.