ماذا قال ماكرون عن انتهاك حقوق الإنسان في مصر في مؤتمره الصحفي مع السيسي؟

تم النشر: تم التحديث:
SISI MACRON
PHILIPPE WOJAZER via Getty Images

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الثلاثاء 24 أكتوبر/تشرين الأول، بعد لقاء مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في باريس أنه ليس "في وارد إعطاء دروس" لأي دولة في مسألة حقوق الإنسان.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع السيسي في قصر الإليزيه: "أنا مدرك للظروف الأمنية التي يتحرك فيها الرئيس السيسي، لديه تحدّي استقرار بلاده ومكافحة التطرف الديني"، مضيفاً "أؤمن بسيادة الدول ولا أعطي دروساً للآخرين كما لا أحب أن يعطي أحد بلادي دروساً".

لكن ماكرون شدّد على أن "فرنسا تدافع عن حقوق الإنسان ومن مصلحة الرئيس السيسي أن يسهر على الدفاع عن حقوق الإنسان، لكن في إطار تقرره الدولة المصرية وحدها".

وتدخل السيسي بدوره، قائلاً للصحفيين: "أنا معنيّ بالإجابة عن مسألة حقوق الإنسان في مصر"، مضيفاً: "نحن حريصون على حقوق الإنسان لكن يجب أن تأخذوا بالاعتبار أننا في منطقة مضطربة جداً، وهذا الاضطراب كاد يحول المنطقة الى بؤرة تصدر الإرهاب الى العالم كله".

وأكد أنه "حريص على إقامة دولة مدنية ديمقراطية حديثة"، مضيفاً أن "الشعب المصري لا يقبل بأي شكل من أشكال الممارسة العنيفة والديكتاتورية وعدم احترام حقوق الإنسان، لكنني مسؤول عن 100 مليون مواطن" يجب تأمين الحماية لهم.

ويقوم السيسي بزيارة رسمية لفرنسا بدأت الاثنين وتستمر حتى الخميس.

وتم قبل عقد المؤتمر الصحفي توقيع إعلان حول تعزيز التعاون العلمي والثقافي والفرنكفوني بين البلدين.