السلطات المصرية تنتقد رويترز بشأن حصيلة قتلى هجوم الواحات.. والوكالة ترد

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
Stringer . / Reuters

اتَّهمت السلطات المصرية رويترز وهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) بالتغطية "غير الدقيقة" للاشتباكات التي دارت في الصحراء الغربية بين قوات الأمن ومسلحين، قتل فيها عدد من ضباط ومجندي الشرطة يوم الجمعة.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، في بيانٍ، إن رويترز ارتكبت "أخطاء مهنية فادحة"، بالاستناد إلى "مصادر أمنية لم تحددها... بينما لم تنتظر أي منهما أو تلجأ إلى السلطات الأمنية الرسمية، لكي تحصل منها على المعلومات الحقيقية".

ولم تذكر وزارة الداخلية في بيانٍ أولي، يوم الجمعة، أيَّ أرقام بشأن أعداد القتلى والجرحى في اشتباكات يوم الجمعة.

وقالت الوزارة في بيان، يوم السبت، إن 16 ضابطاً ومجنداً قتلوا، وأصيب 13 آخرون في منطقة نائية بالصحراء الغربية، بعدما تعرَّضوا لإطلاق نار كثيف من مجموعة مسلحة.

لكن ثلاثة مصادر أمنية أبلغت رويترز أن ما يصل إلى 52 من الشرطة قتلوا في اشتباكات أطلق فيها المسلحون صواريخ على قافلة للشرطة.

وقال متحدث باسم رويترز "نأخذ على محمل الجد التزامنا بنشر الأخبار بنزاهة ودقة، وحرصنا هنا على نشر رواية وزارة الداخلية للموقف، وكذلك المعلومات التي تلقيناها بشكل مستقل من مصادر أخرى".

وانتقدت هيئة الاستعلامات أيضاً استخدام كلمة "مقاتلين" في النسخة الإنكليزية من القصة التي نشرتها رويترز.

وقالت في البيان "قامت البي بي سي الإنكليزية ووكالة رويترز باللغة الإنكليزية باستبدال مصطلح "الإرهابيين"، الذي لا يوجد غيره من حيث الدقة والواقعية لوصف تلك العناصر، بمصطلح "المقاتلين" الذي يمكن أن يعطي باللغة الإنكليزية إيحاءات إيجابية للقارئ".

ونشرت (بي.بي.سي) تقريراً خاصاً بها بشأن البيان المصري