حالتها نادرة جداً والأطباء يحتارون في تشخيصها.. امرأة تتعرَّق "دماً" وتعيش حالة اكتئاب بسبب مرضها الغريب

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أُودِعت امرأة، تبلغ من العمر 21 عاماً، المستشفى؛ لمعاناتها حالة نادرة للغاية تجعلها تتعرَّق دماً من وجهها وراحة يديها!

وقد استبدت الحيرة بالأطباء الإيطاليين بعدما ظهرت المريضة، مجهولة الهُوية، وهي تعاني تلك الأعراض الغريبة على الرغم من عدم وجود أي علامةٍ تدل على إصابتها بأمراض جلدية، حسب dailymail .

s

وقال الأطباء إنَّه لم يكن ثمة سبب واضح للنزيف التلقائي، الذي قد يصيبها في أثناء نومها أو في حال قيامها بنشاطٍ بدني.

وحسبما ذكرت مجلة الجمعية الطبية الكندية (CMAJ)، فإنَّ نزفها يزداد غزارةً عند شعورها بأنَّها مضغوطة.

ويقول الأطباء في مدينة فلورنسا الإيطالية إنَّ المريضة عانت تلك الأعراض النادرة على مدار السنوات الثلاث الماضية، وتدوم مدة عملية النزف الواحدة بين دقيقةٍ واحدة و5 دقائق.

s

وتفيد التقارير بأنَّ المرأة دخلت في حالةٍ من الاكتئاب والعزلة الاجتماعية بسبب هذه الحالة.

ولم يستبعد الأطباء أنَّها لربما تصنَّعت الإصابة بتلك الحالة؛ إذ أتت نتائج اختبارات تعداد الدماء ووظائف تخثُّر الدم التي أجرتها طبيعية.

s

لكنَّهم شخَّصوا حالتها في نهاية المطاف بـ"التعرُّق المُدمي"، والذي يُعتَقَد أنَّه يصيب شخصاً واحداً فقط من بين كل 10 ملايين شخص.

ووُصِفَ لها دواء "بروبرانولول" الذي يُستخدَم لعلاج ارتفاع ضغط الدم، والذي خفَّض من الأعراض إلى حدٍ كبير، وإن لم يوقِفها تماماً.


الحالة حقيقية


وهذه الحالة نادرةٌ لدرجة أنَّ الكثير من الناس -بمن فيهم الأطباء- لا يعلمون بوجودها وبأنَّها حقيقية.

وكشفت جاكلين دوفين، المؤرخة الطبية الكندية وأخصائية أمراض الدم، والتي كتبت تعليقاً مُلحَقاً بالمقالة في المجلة، أنَّها كانت في البداية متشككة وتشتبه في أنَّ الأطباء الإيطاليين خُدِعوا.

s

لكنَّها غيرت رأيها بعدما أجرت مراجعةً شاملة للأدبيات الطبية.

ورغم عدم معرفة الكثير عن مسببات تلك الحالة، يُعتَقَد أنَّها تنجم عن الضغط الشديد أو الخوف، حسب تقرير dailymail


ووفقاً لدراسةٍ نُشِرت في المجلة الهندية للأمراض الجلدية، فإنَّ العديد من الأوعية الدموية المحيطة تنقبض، أو تتضيق، جرَّاء الضغط الناجِم عن الإجهاد والتوتر.

ومع زيادة القلق، تتمدد الأوعية الدموية إلى حد التمزق، وينتقل الدم إلى الغدد العرقية التي تدفعه جنباً إلى جنب مع العَرَق إلى سطح الجلد، وهو ما يجعل الدم يخرج مختلطاً مع قطرات العَرَق.

ووردت في الأدبيات الطبية إشارة إلى ليوناردو دافنشي وهو يصف جندياً يتصبَّب عَرقاً من الدماء قبل المعركة، فضلاً عن الإشارة إلى المسيح، (بحسب المعتقدات المسيحية)، وهو في حالة "تعرُّقٍ مدمي" في أثناء صلاته ببستان جثسيماني قبل صَلبه.