جردوهم من الملابس وقتلوهم جميعاً وعناصر تابعة للتنظيم في "الداخلية" المصرية سرَّبت لهم المعلومات.. تفاصيل جديدة عن مجزرة الواحات

تم النشر: تم التحديث:
SSS
sss

كشفت مصادر أمنية مصرية الأحد 22 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عن معلومات جديدة عن "مجزرة الواحات" التي تعرضت لها قوة أمنية مساء الجمعة الماضية وخلفت عشرات القتلى والجرحى.

وبحسب التفاصيل التي نشرها موقع العربي الجديد، نقلاً عن مباحث الأمن الوطني والأمن العام معلومات وردت بأن معسكراً صغيراً تابعاً لحركة "حسم"، يشبه المعسكر الذي تم تدميره بعملية مشتركة للجيش والشرطة، فلهذا لم تطلب الشرطة الاستعانة بالجيش، ظناً منها بمحدودية قوة المعسكر المطلوب مهاجمته، ولكن ما حدث كان غير متوقع.

مصادر رفيعة المستوى في وزارة الداخلية المصرية كشفت، لـ"العربي الجديد"، رواية أخرى مغايرة للرواية الرسمية، لافتة إلى أن المجموعة الإرهابية نجحت في اختراق الأجهزة الأمنية لوزارة الداخلية، عبر عملاء لهم داخل الوزارة.

وبحسب المعلومات فإن المسلحين أجبروا كل عناصر القوة الأمنية على خلع ملابسهم، وجردوهم من أسلحتهم. وأكدت المصادر أن الأمر لم ينته عند ذلك الحد، بل إن المجموعة المسلحة استطاعت أن تنصب كميناً آخر لفرقة الدعم التي هرعت لإنقاذ مأمورية "العمليات الخاصة"، وتصفيتهم جميعاً أيضاً.

إقرأ القصة كاملة هاف بوست عربي