السعودية والإمارات على رأسها.. رئيس الجيش الإسرائيلي يشارك في اجتماع مع قادة جيوش عربية

تم النشر: تم التحديث:
1
1

يشارك رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، في اجتماع لقادة هيئة الأركان الكبير والدولي في واشنطن، الذي يشارك فيه أيضاً رؤساء أركان جيوش دول عربيّة ليست لديها علاقات دبلوماسيّة مع إسرائيل، على رأسها السعودية، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية، الأحد 22 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

وقال موقع "المصدر" الإسرائيلي الناطق باللغة العربية، إن رؤساء جيوش السعودية، والإمارات، والأردن، ومصر، ستشارك في اللقاء. وأضاف أن دولاًغربية ودولاً من حلف شمال الأطلسي، وأستراليا وغيرها مشاركة أيضاً.

وتستمر أعمال الاجتماع في أميركا إلى يوم الأربعاء المقبل، ونقلت صحيفة "القدس العربي" عن موقع i24 الإسرائيلي، قوله إن هيئة الأركان المشتركة الأميركية المستضيفة للمؤتمر، بقيادة الجنرال الأميركي جوزيف دانفورد، أجرت تعديلات على هيكلة المؤتمر بهدف تمكين أيزنكوت من المشاركة فيه.

وبحسب الموقع الإسرائيلي، فإن هذا المؤتمر الثاني من هذا النوع لدول التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا والعراق، بالرغم من عدم مشاركة إسرائيل رسمياً في التحالف، وعدم تلقيها دعوة لحضور المؤتمر الأول.

ومن المقرر أن يلتقي رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بقادة عسكريين من جميع أنحاء العالم في المؤتمر، وفقاً لما ذكره موقع "تايمز أوف إسرائيل"، اليوم الأحد. مشيراً أن رحلة أيزنكوت إلى أميركا، تأتي مباشرة بعد زيارة قام بها وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان في العاصمة الأميركية، التقى خلالها بوزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس ومستشار الأمن القومي الأميركي هربرت رايموند مكماستر.


زيارة إسرائيل


وكان مسؤول إسرائيلي كشف أن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، هو الذي زار إسرائيل مؤخراً، وكانت الزيارة قد أثير حولها الكثير من التسريبات عن حقيقة الشخصية العربية التي زارت تل أبيب.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية، الجمعة 20 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عن المسؤول الإسرائيلي -الذي رفض كشف اسمه- قوله إن "المسؤول السعودي الذي زار إسرائيل هو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

ويُعد هذا أول تأكيد رسمي من إسرائيل على زيارة بن سلمان تل أبيب.

الوكالة الفرنسية قالت أيضاً، إن الصحفي الإسرائيلي أرييل كهانا، الذي يعمل في أسبوعية "ماكور ريشون" اليمينية القومية، قال بتغريدة على موقع "تويتر"، في سبتمبر/أيلول الماضي، إن بن سلمان "زار إسرائيل مع وفد رسمي والتقى مسؤولين".

وكان ترامب أشار لدى وصوله لإسرائيل بعد زيارته الرياض، إلى أنه لمس "شعوراً إيجابياً" لدى السعوديين تجاه إسرائيل.

ويشار إلى أن موقع "هيئة البث الإسرائيلي باللغة العربية" قد نشر في سبتمبر/أيلول الماضي، نقلاً عن مراسله شمعون أران، أن "أميراً من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سراً خلال الأيام الأخيرة، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام".