بعد يومين على وقوعها.. أول تعليق للسيسي على حادثة الواحات

تم النشر: تم التحديث:
SISI
WU HONG via Getty Images

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأحد 22 أكتوبر/تشرين الأول 2017، إن بلاده ستواصل مواجهة الإرهاب حتى القضاء عليه، موجِّهاً بـ"تكثيف الجهود الأمنية والعسكرية لتأمين الحدود من محاولات الاختراق".

وجاء ذلك في أول تعليق من السيسي، منذ وقوع حادث الواحات، أمس الأول الجمعة، نقله بيان رئاسي عقب اجتماع عُقد، الأحد 22 أكتوبر/تشرين الأول 2017، وضمَّ وزيرَ الدفاع صدقي صبحي، ووزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، ورئيس المخابرات العامة اللواء خالد فوزي.

وقال البيان الرئاسي، إن "الرئيس استمع خلال الاجتماع إلى تقارير مفصلة بشأن الاشتباكات التي جرت، يوم الجمعة الماضي، بين قوات الأمن وعدد من العناصر الإرهابية، وأسفرت عن استشهاد عدد من رجال الشرطة ومقتل عدد من الإرهابيين".

وشيع المئات جثامين سبعة من رجال الشرطة المصرية الذين قتلوا في هجوم الواحات، فيما قالت مصادر أمنية لوكالة رويترز، إن الهجوم أسفر عن مقتل 52 على الأقل من عناصر الشرطة.

وحتى الساعة 03:00 بتوقيت غرينتش، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث الذي يعد الأكبر من نوعه منذ إعلان تمديد حالة الطوارئ في عموم البلاد، بقرار رئاسي في 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.