سخروا من حجم أنفها فلم تسكت.. بنت شريف منير تردُّ على منتقدي خلقتها

تم النشر: تم التحديث:
ASMA
other

مع بروز أسما المنير، بنت الفنان المصري شريف منير، في مهرجان الجونة الأخير، وانتشار صور حفل خطبتها على الفنان محمود حجازي، طالت بعض التعليقات السلبية مظهرها.

ويبدو أن أسما قد تعرضت لتعليقات سلبية حول مظهرها، خصوصاً أنفها، مما دفعها للتوجه لحسابها على إنستغرام لتعبر عما بداخلها.

وقالت أسما في تعليق على صورة لها نشرتها على إنستغرام، "أنا أنفي كبير، الله خلقني هكذا، وكبرت وسط أهلي وأنا هكذا، لكن فجأة يأتي الواقع ليجعلك تخجل من عيوبك، وتفقد الثقة في نفسك".


انا مناخيري كبيرة آه و ربنا شايف كده و خالقني كده و قالي كمان انه خلقني في أحسن تقويم، أتولد و كبرت و اهلي برضة شايفني كده قوم أيه الواحد يطلع في الدنيا مصدق انه تمام يجي بقي الواقع يضربه علي مناخيره و فجًّاة تصدق الناس و تتكسف من عيوبك و تفقد الثقة في نفسك.. كتير بسبب ان مناخيري كبيرة كنت بفقد الثقة بنفسي و كنت باقول لاهلي أني عايزه أعمل فيها عمليه بس ديماً كنت بخاف اعملها، و بعدين لما اتعلمت الميكاب و بذات الكنتور عرفت أصغرها بالميكب و ده زودلي الثقة شوية و بعدين اتعلمت أصغرها في الادتنج انشكحت اكتر، عشان الناس عنيفة في رايها فا ساعات بيهزني و بتروضني فكرة العمليه . لحد ما قررت أني أتصالح مع فكرة ان منخايري كبيرة ..لقتها ليقة علي وشي، ربنا شفها حلوة كده و اداني حاجات تانية حلوه في وشي... و فجاه حصلي حالة تفكير و افتكرت إني مش كاملة و إن عيوبي جزء مني و المفروض اني اتعلَّم احبها عشان مش الاسهل اني اغيرها، تخيلت لو جالي لوحة من پيكاسو مثلاً هديه حتا لو معقده و فيها جزء مش عجبني مش هجيب فرشه و ألوان و اعدل عليها ، محدش هيعمل كده طب أيه بقي.. انا لسة بتعلم أحب نفسي بس بشكل صحي مش مريض و قلت لازم ابتدي في علاجها باني أتكلم عنها بكل صدق و في تصالح بس كده.

A post shared by Asoomy Loomy (@asma.sherif.moneer) on


وتابعت أسما قائلة، "كنت كثيراً أفقد الثقة بنفسي بسبب أنفي، وكنت أخبر أهلي عن رغبتي لإجراء عملية لكني كنت أخاف، ثم تعلمت الميكاب وبدأت بتصغيرها من خلاله مما زاد من الثقة في نفسي".

وأضافت بنت الفنان المصري شريف منير، "قررت التصالح مع أنفي، لأن عيوبي جزء مني ومن المفترض أن أتعلم حبها.. ما زلت أتعلم كيف أحب نفسي بشكل صحي غير مريض، وقلت في نفسي يجب عليا علاجها من خلال التكلم عنها بكل صدق وبتصالح".