حادث طعن في ميونيخ.. إصابة 4 أشخاص بجروح بعد هجوم بسكين.. الجاني سلم نفسه دون مقاومة

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أعلنت الشرطة الألمانية أن أربعة أشخاص أُصيبوا بجروح "طفيفة"، بعدما هاجمهم رجلٌ بسكين، صباح السبت 21 أكتوبر/تشرين الأول 2017، في ميونيخ (جنوب)، قبل أن يلوذ بالفرار، مشيرة إلى توقيف مشتبه به.

وقال الناطق باسم شرطة ميونيخ ماركوس دا غلوريا مارتنز، في لقاء مع صحفيين، إن المشتبه به الذي تم توقيفه يشبه إلى "حد كبير" مُنفِّذ الهجوم، وأوقف "حوالي الساعة 11,30 (09,30 ت غ)".

إلا أنه لم يتمكن من تأكيد أن الموقوف هو فعلاً مُنفِّذ الهجوم الذي أُصيب فيه أربعة أشخاص "بجروح طفيفة" بطعنات سكين.

ومن جهته تحدَّث وزير داخلية المقاطعة يواخيم هرمان، عن إصابة شخص واحد بجروح خطيرة.

وقال دا غلوريا مارتنز، إن الشرطة تستجوب المشتبه به، لكن "من المبكر جداً" تحديد دوافع الهجمات.

وقالت الشرطة إن ستة أشخاص في المجموع (خمسة رجال وامرأة) هوجموا "عشوائياً"، في ستة مواقع مختلفة، لكن أربعة فقط أُصيبوا بجروح.

وأضافت أن الجرحى مصابون بجروح "سطحية"، وتعرَّضوا للضرب أيضاً.

وكانت متحدثة أخرى باسم الشرطة ذكرت أن الرجل هاجم حوالي الساعة 06,30 بتوقيت غرينتش عدداً من المارة، في خمسة مواقع، في محيط ساحة روزنهايمر شرق وسط المدينة. وبعد ذلك أعلنت الشرطة على تويتر، أن المهاجم "ما زال فارّاً"، داعيةً السكانَ إلى البقاء في بيوتهم.

وذكرت الشرطة المحلية، أن المهاجم وهو رجل أربعيني أشقر الشعر، هرب على "دراجة هوائية سوداء"، ويرتدي "بنطالاً رمادياً" وسترة رياضية. وأضافت أنه يحمل أيضاً "حقيبة ظهر"، وبساطاً عازلاً خاصاً بالمخيمات.

ورصدت الشرطة المشتبه به الذي أوقفته على بُعد بضعة كيلومترات إلى الجنوب من مواقع الهجمات، لكنه لم يبدِ أيَّ مقاومة عند اعتقاله.

وكانت ميونيخ شهدت في يوليو/تموز 2016، مجزرةً ارتكبها مراهق ألماني إيراني مختل عقلياً، قام بقتل تسعة أشخاص في مركز تجاري قبل أن ينتحر.