تبادلوا اللكمات والشتائم.. اجتماع مجلس مدينة الرباط يتحول إلى حلبة مصراعة بين أعضاء أكبر حزبين بالمغرب

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

تحولت قاعة الاجتماعات الرئيسية في مقر مجلس العاصمة المغربية الرباط إلى حلبة مصارعة بين أعضاء من حزب العدالة والتنمية الحاكم وحزب الأصالة والمعاصرة، أكبر وأهم أحزاب المعارضة.

خلال انعقاد جلسة اعتيادية للمجلس يوم الجمعة 20 أكتوبر/تشرين الأول 2017 المخصصة لطرح الأسئلة الكتابية للأحزاب المختلفة وعرض اقتراحات الميزانية لعام 2018، احتد النقاش بين أحد أعضاء حزب المعارضة، الأصالة والمعاصرة، وبين عمدة الرباط محمد صديقي التابع لحزب العدالة والتنمية الحاكم.

وعندما طالب أعضاء حزب العدالة والتنمية بالهدوء والعودة إلى النظام، تحول النقاش إلى شجار بعد أن وجهت المعارضة اتهامات لعمدة المدينة.



وحسب مستشارين حضروا الجلسة، فإن أعضاء حزب الأصالة والمعاصرة طالبوا العمدة بتقديم الحصيلة وبرنامج العمل، كما اتهموه بالحصول على تعويضات غير قانونية.

وذكر بعض ممن حضروا الجلسة أن الكاتب العام للمجلس سعى لمنع الميكروفون عن مستشاري المعارضة الذين احتجوا على عدم تقديم العمدة أجوبة إلا على 9 أسئلة وجهوها إليه من بين 22 سؤالاً مكتوباً.

وتعالى الصراخ بين النساء الحاضرات عندما تحولت القاعة لحلبة اشتباك بالأيدي بين الرجال.

يذكر أنه في كل دورة تقريباً يحتد الصراع بين الفريقين، لكن الدورة الأخيرة شهدت تتويج الصراع إلى اشتباك مباشر بالأيدي.