حقيقة الإفراج عن الأمير القاتل في السعودية.. الهاشتاغ يحتل قائمة تويتر وآلاف المشاركات لمغردين غاضبين وآخرين يشككون

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

فتح عدد من المغردين باب الجدل بتدشينهم هاشتاغ #الأمير_القاتل_خارج_السجن، الذي يؤكد فيه المغردون نبأ الإفراج عن الأمير سعود بن عبدالعزيز بن مساعد المتهم في جريمة قتل والذي صدر قرار اعتقاله من قبل الملك سلمان.

وتصدر الهاشتاغ تريند تويتر في السعودية، وأشعل نبأ الإفراج غضب المغردين، الذين قام بعضهم بتوجيه الانتقادات لخروج الأمير من السجن بعد الجرائم التي قام بارتكابها، فيما لم تؤكد أي جهة رسمية في المملكة صحة نبأ الإفراج عن الأمير، ويصعب في مثل تلك الحالات التأكد من مصداقية الخبر.

يذكر أن الملك سلمان بن عبدالعزيز قد أصدر قرارا بسجن الأمير القاتل بعدما انتشرت مقاطع فيديو وصور تم تداولها بشكل لافت على مواقع التواصل الاجتماعي عن اعتداء الأمير على العديد من الأشخاص بينهم نساء، وأمر الملك بالقبض عليه فوراً بعد أن كشفت هويته.

يشار إلى أن الأمير سعود من مواليد 18 أكتوبر/تشرين الأول سنـة 1990، أي أنه يبلغ من العمر نحو 27 عاماً، ظل غائباً فيها عن الأضواء بكل ما يتعلق بالمناصب الرسمية أو الدراسة داخل أو خارج المملكة.

وظل اسم الأمير الشاب سعود مرتبطاً كلما ظهر للعلن والتداول، لاسيما في مواقع التواصل الاجتماعي، بالجرائم المتنوعة والمروعة التي وصلت إحداها حد القتل في جريمة وقعت ســنـة 2008، إذ كان عمر الأمير فيها نحو 18 سنةً فقط.

وإضافة لجريمة القتل الموثقة، فإن ظهور الأمير سعود في المرات الأخرى، لم يخرج عن قيامه بالاعتداء بشكل عنيف على شخص وضربه لحد إراقة دمائه بسبب وقوفه أمام منزل الأمير بحسب ما ظهر في أحد مقاطع الفيديو التي تم تداولها أمس الأربعاء.

كما ظهر الأمير في فيديو آخر يقوم فيه بضرب وشتم فتيات بألفاظ نابية قبل أن يطردهن خارج منزله بينـمـــا يبدو بحسب ما ظهر في مقطع فيديو آخر.

وعلى هذا المنوال من الظهور المتكرر للأمير سعود حاملاً سلاحاً رشاشاً تارة وعصا غليظة تارة أخرى، تنتهي مغامرات الأمير الذي شغل بأفعاله التي تم عرضها في مقاطع فيديو وصور، أبناء المملكة وسط توقعات وتأكيدات من غالبيتهم بصدور قرار اعتقاله الذي لم يتأخر به الملك سلمان بالفعل.

يُشار إلى أن الأمير الشاب سعود، يحمل اسم جده الأكبر (والد جده) الأمير سعود بن عبدالعزيز آل سعود، شقيق الملك سلمان، وأول ابن للملك المؤسس عبدالعزيز يتولى الحكم خلفاً لأبيه في العام 1953.

ويبلغ عدد أمراء أسرة آل سعود، نحو 15 ألف أمير وأميرة، يتقلد عدد قليل منهم مناصب رسمية، بينـمـــا ينشغل القسم الأكبر في حياته الخاصة بعيدًا عن الأضواء.

وتورط عدد من الأمراء في السابق بجرائم متنوعة بما فيها القتل الذي تسبب العام الماضي بإعدام أحد الأمراء الشباب بعد إدانته في المحكمة بقتل صديقه خلال مشاجرة وقعت قبل سنوات.