بوش الابن وصفه بـ"العنصري" وكيري اعتبره يثير الفوضي.. انتقادات لاذعة لترامب

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
| The Washington Post via Getty Images

انتقد كل من جورج بوش الابن الرئيس الأميركي الأسبق، ووزير الخارجية السابق جون كيري، الخميس 19 أكتوبر/تشرين الأول 2017، الرئيس دونالد ترامب؛ بسبب تغريداته التي اعتبرها البعض من "سياسات الفوضى"، وخطابه الذي وصف بـ"المتعصب ويثير العنصرية".

وحذر بوش، الذي حكم البلاد لولايتين (2001-2009)، في خطاب ألقاه بنيويورك، من أن تشديد النبرة القومية والتسبب في الانقسامات أمران يهددان الديمقراطية الأميركية.

وقال بوش: "يبدو أن هناك تمادياً في التعصب. يبدو المشهد السياسي لدينا أكثر عرضة لنظريات المؤامرة والفبركات الواضحة".

ورغم أنه لم يسم ترامب شخصياً، فإن بوش وبَّخ بشكل لاذع الإدارة الحالية والسياسات المثيرة للجدل التي شكلت دافعاً لملايين الناخبين الذين أوصلوا ترامب إلى السلطة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال بوش في حديثه، الذي يأتي بعد شهرين من انتقاد ترامب "الطرفين" بأعمال عنف وقعت في نهاية تظاهرة للنازيين الجدد بفرجينيا، إن "التعصب واعتقاد تفوق العرق الأبيض بأي شكل من الأشكال، يعد طعناً في العقيدة الأميركية".

وتزامن خطاب الرئيس السابق مع منع ريتشارد سبينسر، وهو من الشخصيات المدافعة بشكل كبير عن نظرية تفوق العرق الأبيض، من إلقاء كلمة في جامعة فلوريدا.

وأكد بوش أن الجدال "يتحول بسهولة بالغة إلى عداوة" و"الخلاف في الرأي يتفاقم ليجرد الأشخاص من إنسانيتهم".

وبعكس خلفه الديمقراطي باراك أوباما، ابتعد بوش الجمهوري عن الحديث علناً عن ترامب أو الوضع السياسي في الولايات المتحدة هذا العام. وقد رفض دعم ترشح ترامب للرئاسة ونأى بنفسه بشكل كبير عن المهاترات السياسية.

إلا أن خطاب الخميس يشكل خروجاً عن صمته هذا، وتعبيراً عن قلق الرئيس السابق، البالغ من العمر 71 عاماً، في حقبة غير مسبوقة من تاريخ البلاد.

وقال بوش بعد أشهر على محاولات ترامب السيطرة على الهجرة والحدّ من تدفق اللاجئين إلى الولايات المتحدة: "رأينا الوطنية تتشوه لتصبح عداء للمهاجرين، ونسينا الحيوية التي لطالما جلبتها الهجرة إلى أميركا".

وأضاف: "شهدنا تدهور خطابنا جراء القسوة، وفي أوقات معينة، قد يبدو أن العوامل التي تبعد بعضنا عن بعض أقوى من تلك التي تربطنا".

وانتقد الرئيس الـ43 للولايات المتحدة "العودة إلى النزعات الانعزالية" في البلاد، مشيراً إلى "تلاشي ثقة" الولايات المتحدة بالأسواق الحرة والتجارة الدولية.

كيري ينتقد تغريدات ترامب

ومن جانبه، انتقد جون كيري، وزير الخارجية الأميركي السابق، ترامب، معتبراً أنه سبّب جواً مدمراً من "سياسات الفوضى" بتغريداته من أجل إعلانات سياسية وملاحظات حادة.

وفي مقابلة مع قناة "آر تي إس" السويسرية بجنيف، انتقد كيري تغريدات ترامب المتكررة والمثيرة للجدل. وقال إن "مزيداً من الأميركيين يجدون أن ظاهرة التغريد منهِكة ومدمِّرة وتقطع شكل الحوار الحقيقي".

وأضاف: "أعتقد أنها تسبب سياسات فوضى وليست جيدة".

ويستخدم ترامب "تويتر" منصةً لإعلان تغييرات كبرى في السياستين الداخلية والخارجية وانتقاد حلفائه ومهاجمة خصومه وتهديد كوريا الشمالية.

وقال كيري: "هذا غير مسبوق، هذا النوع من الرئاسة الفوضوية. لا أذكر شيئاً كهذا في الأزمنة الحديثة".

وكيري الذي شغل منصب وزير الخارجية 4 سنوات في عهد الرئيس باراك أوباما، وجّه انتقادات حادة لتغريدات ترامب التي تهاجم وزير الخارجية الحالي ريكس تيلرسون.

وكان ترامب اتهم تيلرسون في بداية الشهر الجاري، بأنه "يضيّع الوقت" بالتفاوض مع كوريا الشمالية.
وقال كيري إن "مثل هذه التغريدات لا تفيد إطلاقاً؛ بل تعطي نتائج عكسية".

وأضاف: "أعتقد أنه من الصعب جداً شغل منصب وزير الخارجية عندما يقوض الرئيس موقفنا علناً كما فعل".