العجز الجنسي النسائي.. خرافة أم حقيقة؟

تم النشر: تم التحديث:
RELATIONSHIP
stokkete

أثارت عوامل العجز الجنسي النسائي الباحثين والصناعات الدوائية بضع سنوات.

في رحلة استكشافية بين المخاوف الحقيقية للمرأة والمخاطر الناجمة عن فرط المداواة، يقدم لنا الموقع الإيطالي Doctissimo بعض الأفكار المثيرة للاهتمام.

إذ سلَّط الصحفي الأميركي راي موينيهان الضوء في المجلة المرموقة "المجلة الطبية البريطانية"، على هذا الموضوع، فيعتقد أن العجز الجنسي النسائي مرض تم اختراعه من العدم.


العجز الجنسي النسائي: تعريف المشكلة




relationship

تتعلق مشكلة العجز الجنسي النسائي (DSF) بعدة مشاكل متباينة مثل: عدم وجود الرغبة أو النفور الجنسي، والشعور بالألم في أثناء، أو قبل، أو بعد الجماع.

وعلى الرغم من أن هذا التعريف شائع جداً، فقد كشفت دراسة نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الأميركية، وجود تباين هائل بين هذه الاضطرابات. وفقاً لهذه الدراسة التي أجراها بعض علماء الاجتماع، فإن 43٪ من النساء يعانين العجز الجنسي النسائي.

أُجريت الدراسة على عينة مكوّنة من 1749 امرأة، لكنها كانت تقوم على تعريف ومنهجية مشكوك فيها. تم توجيه أسئلة إلى النساء لتوضيح 7 صعوبات جنسية قد تعرضوا لها منذ شهرين على الأقل في العام السابق، من فقدان الشهية الجنسية، والقلق من الأداء.

كان هناك رد إيجابي واحد في ذلك التصنيف الخاص بالنساء اللاتي يعانين العجز الجنسي النسائي، رغم أن تلك الأعراض لا تعد التشخيص الفعلي للحالة، ورغم وجود الكثير من التحفظات التي أعرب عنها خبراء آخرون، فهذا المعطى فقط غالباً ما نقلته وسائل الإعلام والباحثون.


ليس كل مشكلة جنسية هي عجز جنسي


منذ أكتوبر/تشرين الأول 2002، وفريق الدكتور جون بانكروفت، مدير معهد أبحاث كينزي للحياة الجنسية والإنجاب في جامعة إنديانا بالولايات المتحدة الأميركية، يطرح بمصطلحات بسيطة هذا السؤال الشائق: متى تصبح المشكلة الجنسية عجزاً جنسياً؟

في رأي الدكتور بانكروفت، يعد فقدان الرغبة الجنسية للإناث، في حالات مختلفة، استجابة صحية وعملية للنساء اللاتي يعانين الإجهاد، والتعب أو تهديدات من قِبل أزواجهن.

وأكد الدكتور جون بانكروفت مرة أخرى، أهمية الحاجة إلى وضع تعريف أوضح للعجز الجنسي عند النساء، موضحاً: "إذا لم نكن قادرين على التمييز بين موانع الاستجابة الجنسية وما بين تلك التي تعتبر خللاً، فسوف يختلط علينا الأمر ويصبح من الصعب التنبؤ في أية حالة سوف تأتي العلاجات الطبية بفائدة".

وفقاً لما قاله الدكتور جون بانكروفت، يعد الخطر ثلاثي الأبعاد؛ بسبب الإفراط في مداواة المشكلة جنسياً، وإهمال جوانب أخرى من حياة المرأة، وزيادة أعداد النساء اللاتي يعتقدن أنهن يعانين العجز الجنسي النسائي DFS، دون أي أساس موضوعي، وأخيراً تركيز وتطبيع الحياة الجنسية للزوجين حول الجماع فقط.



relationship


أعراض مرضية لا تتعلق بالعجز الجنسي

فيما يلي نكشف عن أغرب أنواع الرهاب الجنسي الموجودة وكيف يمكن أن تؤثر على الشخص المصاب بها، كما أوردها موقع Ella Hoy الإسباني.

1- التشنج المهبلي

هذا النوع من الرهاب معروف إلى حد كبير ويحدث للنساء اللاتي يخشين مرحلة الإيلاج، ما يحدث بعد ذلك أن المهبل ينغلق على الرغم من الرغبة العضوية في ممارسة الجنس، ويصبح الإيلاج مستحيلاً.

للتغلب على هذا الخوف، ينصح باستخدام الموسعات المهبلية لزيادة حجم المهبل حتى يمكنه استيعاب حجم العضو الذكري.

2- رهاب التعري

يتولد هذا الخوف الرهيب من التعري لممارسة الجنس من انعدام الشعور بالأمان الذي قد يكون ناتجاً عن المقارنة بين الصفات الجنسية المختلفة بين الأجساد العارية.