إن كنت ممن يعانون اكتئابَ الخريف.. إليك 6 طرق للتخلص من هذا الشعور السيِّئ

تم النشر: تم التحديث:
DEPRESSION
lolostock

يعتبر فصل الخريف من أكثر فصول السنة حزناً، وتأثيراً على نفسية البعض، حيث قد يصل الأمر إلى الإصابة باكتئاب الخريف. ولكن، كيف يمكن الحماية منه؟

في الواقع، تؤدي التغيرات المناخية إلى تولُّد مشاعر الحزن والرتابة، بالإضافة إلى الاكتئاب. ولا يمكن اعتبار حبوب منع الاكتئاب العلاج الأمثل لاكتئاب الخريف، فمن الممكن أن تسهم بعضُ التغييرات في نمط الحياة والتغذية في التخلص من الاكتئاب بسهولة.

ونقلاً عن صحيفة Argymenti i fakti الروسية، يمكن اتباع 6 طرق بسيطة للتعامل مع اكتئاب الخريف.


1. النوم الكافي




depression

في الحقيقة، ينبغي على الفرد أن يتأكد من حصوله على فترة نوم كافية لا تقل عن 7 ساعات. وفي هذا السياق، أثبتت دراسات علمية أنه، وفي البلدان المتقدمة، لا يحصل ما يقارب ثلث السكان على الحد الأدنى من النوم، علماً أن الأرق يعتبر أحد أعراض الاكتئاب.

بناء على ذلك، وفي فصل الخريف، من المهم الذهاب إلى الفراش في وقت مبكر، ومحاولة التخلص من الأجهزة الإلكترونية التي تحول دون السماح للفرد بالنوم، مثل التلفزيون والإنترنت. وفي حال وجد المرء صعوبة في النوم، من الممكن أن يخرج حتى يتجول قليلاً ويحصل على بعض الهواء النقي.


2. ممارسة التمارين الرياضية


قد يشعر المرء بالإرهاق والتعب، ولذلك لا يتحمس عادة لفكرة ممارسة بعض التمارين الرياضية. ولكن ذلك من شأنه أن يُسهم في زيادة مستوى الأندورفين، أي هرمونات السعادة التي ينتجها الدماغ.

وبالتالي، قد يشعر الإنسان أنه أكثر سعادة وأكثر إيجابية مع الوقت، في ظلِّ مواظبته على التدريب. لذا من الضروري ممارسة تمارين رياضية مختلفة وبانتظام، لمدة تتراوح بين 10 و30 دقيقة يومياً.


3. أشعة الشمس




depression

تعد 15 دقيقة من أشعة الشمس بصفة يومية ضرورية للتخلص من اكتئاب الخريف.

وتساعد أشعة الشمس في زيادة مستوى السيروتونين، وهو الهرمون المضاد للاكتئاب. وفي بعض الأماكن من العالم، قد تغيب الشمس في الأيام الممطرة في فصل الخريف، وبالتالي، من الممكن الخروج إلى الأماكن التي تكون فيها الإضاءة عالية، على غرار المعارض أو محلات السوبر ماركت.


4. التأمل


يعتبر التأمل من بين الممارسات المفيدة جداً للتخلص من اكتئاب الخريف.

يمكن للفرد الجلوس في وضع مريح، ووضع اليدين على الركبتين والاسترخاء، فضلاً عن أنه يُنصح بوضع وسادة تحت الخصر لمنع الانحناء.

بطبيعة الحال، من الضروري التركيز على التنفس، ومحاولة تصفية الذهن من أي أفكار سلبية. وتجدر الإشارة إلى أن ممارسة التأمل في الوقت المناسب تسهم في التخلص من الاكتئاب بشكل كبير.


5. التواصل مع المحيطين بك


يعد النأي بالذات عن التواصل مع الآخر من العلامات الأبرز للاكتئاب.

ولكن قد يمتنع الفرد عن الخروج والتكلم مع من حوله بشكل طبيعي لأسباب عديدة، على غرار ضيق الوقت، ومشاغل الحياة اليومية… وبالتالي، قد يُسهم عدم التواصل مع الآخر في تغذية الشعور بالاكتئاب.

ومن المثير للاهتمام، أن البعض يكتفي بالعناية بحيوان أليف في المنزل، أو الانغماس في ألعاب الحاسوب، مما يحول دون سبل التواصل مع الآخر، على أرض الواقع، ويكتفي بالتواصل في العالم الافتراضي.


6. كتابة مذكرات أو خواطر


للتخلص من أي مشاعر سلبية وتحرير العواطف المكبوتة، يمكن اللجوء إلى كتابتها.

ففي الغالب، تساعد الكتابة في تحديد سبب وحجم استياء الفرد، في حين قد تؤدي إلى الشعور بالراحة. وبعد مرور بضعة أشهر من كتابة خواطرك، يمكنك الاطِّلاع على مذكراتك من جديد، وتحاول فهم وتحليل مشاعرك.

وفي الحالات الحرجة، قد تكون الكتابة الحلَّ الأمثل للتخلص من المشاعر السلبية، فضلاً عن الاكتئاب.

اكتشاف جديد يساعد على تقليل الاكتئاب

اكتشف علماء بحسب "هاف بوست عربي"، أن مركب سيلوسيبين، وهي المادة ذات المفعول النفسي التي تُوجَد في الفطر السحري، يمكنه على نحوٍ فعَّال "إعادة ضبط" نشاط الدماغ للأشخاص الذين يعانون من اكتئاب حاد.

وتوصَّلت الدراسة المحدودة التي أجراها باحثون في كلية لندن الإمبراطورية أنَّه عند إعطاء المرضى الذين فشلت معهم العلاجات التقليدية تلك المادة، كانت المادة قادرة على إحداث تأثير إيجابي طويل الأمد.

وفي الواقع، وجد الباحثون بعد مرور نحو خمسة أسابيع من إعطاء المُركَّب للمرضى أنَّ المرضى لا يزالون يُظهِرون انخفاضاً ملحوظاً في أعراض الاكتئاب.

ويعتقد الباحثون أنَّ مُركَّب سيلوسيبين قادرٌ على إعادة ضبط نشاط الدوائر الرئيسية في الدماغ بفاعلية، وتلك الدوائر معروفة بأنَّها تلعب دوراً رئيسياً في الاكتئاب.