اليد الخفية لـ"بن سلمان".. دور غامض يلعبه أحد المقربين لولي العهد السعودي في الغرف المغلقة للحكومة السعودية

تم النشر: تم التحديث:
1
1

"اليد الخفية لبن سلمان"، هكذا وصف موقع أميركي أحد الأشخاص المقربين لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بعد زيارة سرية قام بها للعاصمة الفرنسية باريس الأسبوع الماضي، وذلك في الوقت الذي تشهد فيه البلدان علاقة باردة منذ تولي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحكم.

بدر بن محمد العساكر، أحد الجنود المجهولين لبن سلمان، والذي لم يظهر على الساحة كثيرة، ويبدو أن تحركاته أيضاً تكون سرية، فلم يتم تداول زيارته الأخيرة لباريس ولقائه ماكرون في وسائل الإعلام، كما لم يُكشف عن هدفها.

وعلى الرغم من أن زيارة العساكر، الذي يتبوأ منصب الأمين العام لمؤسسة بن سلمان "مسك" الخيرية، للعاصمة الفرنسية، لم تكن مدرجة بصفةٍ رسمية على جدول أعمال ماكرون- فإنَّ الرئيس الفرنسي استقبل بدر بن محمد العساكر، وهو ما يعكس الدور الهام الذي يلعبه هذا الرجل في العائلة الحاكمة السعودية.

ويُعَد العساكر واحداً من أقرب مساعدي ولي العهد ووزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان، على الرغم من أنه ليس أحد أعضاء الحكومة السعودية رسمياً، كما أنه يتمتع بدور هام في منصبه كأمين عام لمؤسسة بن سلمان "مسك"، وفقاً لما ذكره موقع intelligenceonline الأميركي.


مؤسسة "مسك"


صعد اسم العساكر على الساحة رسمياً، عندما صدر أمر من الملك سلمان بن عبد العزيز، في يوليو/تموز 2017، بتعيينه مديراً لمكتب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، مختصاً بالشؤون الخاصة بمرتبة وزير.

جاء هذا المنصب لـ"العساكر" في وقت يزداد تأثير مؤسسة "مسك" بشكلٍ ملحوظ في الآونة الأخيرة. ففي سبتمبر/أيلول الماضي، تعهَّدت بتمويل أنشطة برنامج الغذاء العالمي، وهي أيضاً الجهة المسؤولة عن معرضٍ للفن السعودي افتُتِح مؤخراً في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو).

وتُعَد المؤسسة -التي لا يقتصر تأثيرها على الخارج فقط؛ بل وداخل السعودية أيضاً- مُوجَّهةً بالأساس تجاه الشراكات مع المؤسسات والكيانات الأميركية، مثل مجموعة بوسطن الاستشارية وجامعة هارفارد.

وفي فبراير/شباط من العام الجاري، عقدت مؤسسة "مسك" شراكةً أيضاً مع شركة جوجل لتطوير برامج تدريبية مهنية جديدة في السعودية. وتخطط كلٌ من "مسك" ووكالة بلومبيرغ الأميركية أيضاً لتدريب الصحفيين السعوديين، في حين تمول المؤسسة، بالاشتراك مع شركة لوكهيد مارتن الأميركية للصناعات العسكرية، كليةً للدراسات العليا في مجال إدارة الأعمال في الرياض.

وتطوِّر شركة جنرال إلكتريك الأميركية مشروعاتٍ بالتعاون مع مؤسسة "مسك". وفي مايو/أيار الماضي، خصَّصت المؤسسة أموالاً من أجل صندوق استثمارٍ لصالح رائدات الأعمال تدعمه إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتعاونت شركة سيمنز الألمانية أيضاً مع "مسك" في العام الماضي لتنظيم فعالية هاكاثون وإطلاق برامج أخرى داخل المؤسسة السعودية. وفي الوقت الراهن، تُعَد كلية إنسياد لإدارة الأعمال هي الرابط الوحيد بين المؤسسة وفرنسا.


من هو بدر العساكر


وبالإضافة لكونه الأمين العام لمؤسسة "مسك"، يشغل بدر بن محمد العساكر أيضاً منصب مدير المكتب الخاص لولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، للشؤون الخاصة.
وبهذه الصلاحيات، يُعد "العساكر" الذي تخرَّج في جامعة الملك سعود بالرياض مثل ولي العهد، مسؤولاً عن جدول الأعمال اليومي لمحمد بن سلمان وتوزيع الوقت على عمله السياسي، واستثماراته الشخصية، وأنشطته الترفيهية.

كما يعد بن عساكر مؤرخاً سعودياً، وهو أيضاً الأمين العام لـ"جائزة الملك سلمان لشباب الأعمال"، وعضو مجلس إدارة "مركز الملك سلمان للشباب"، كما يشغل عضوية مجلس الغرف السعودية، وعضوية لجنة شباب الأعمال بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض.

يشغل بدر عضوية مجلس إدارة مدارس الرياض، وعمل سابقاً نائباً للرئيس التنفيذي لاتحاد الصالحية للتمور والحلويات.

ويشغل "العساكر"، الذي يوجد ضمن مجلس إدارة الغرفة التجارية السعودية، منصب نائب المدير العام لـ"مؤسسة العساكر" التي تدير أعمال عائلته، ويترأسها أخوه عبد المجيد بن محمد العساكر. وتقدِّم هذه الشركة، التي أسَّسها والد "العساكر" عام 1980، خدمات التمثيل التجاري للشركات الأجنبية في السعودية.

وبصفته أميناً عاماً لمؤسسة "مسك"، يعمل "العساكر" من كثب مع وزير التعليم السعودي، أحمد العيسى، أحد أفراد قبيلة العيسى ذات النفوذ القوي في المملكة.