خاطر بحياته في الحرب لتعيش معه في مخيم عسكري.. فيلم تركي مرشح للأوسكار يُبرز الحرب الكورية بطريقة مختلفة

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

أكدت سيدة كورية سبعينية (71 عاماً) حبها زيارة تركيا لرؤية أبيها الثاني الذي رباها إبان الحرب العالمية الثانية، وذلك بالتزامن مع عرض فيلم تركي يحكي قصة طفولتها في السينمات التركية.

الفيلم رشحته تركيا لجائزة الأوسكار واعتمدته اللجنة المنظمة لحفل توزيع الجوائز لعام 2018.

الفيلم "أيلا-Ayla"، يحكي قصة انضمام ضابط تركي -يدعى سليمان- إلى فريق الجيش التركي الذي سافر إلى كوريا إبان الحرب الكورية عام 1950.

لكن بعيداً عن أجواء الحرب، يُبرز الفيلم قصة الضابط الذي وجد طفلة كورية قُتل والداها في الحرب، وقرر أن يربيها كابنته ويكون مسؤولاً عنها خلال مدة وجوده في كوريا.





لذا، خاطر بحياته لإنقاذ الطفلة وجلبها إلى المخيم العسكري لتكون معه، وخلال مدة وجوده في كوريا لم يفترق عنها. لكن عقب انتهاء الحرب وعودة الجيش التركي، لم يتمكن الضابط من اصطحاب الفتاة معه، وباءت كل محاولاته بالفشل، ليقرر في النهاية تسليمها إلى دار أيتام.

الفتاة كانت تحمل اسم كيم أونجا، قبل أن يطلق عليها الجندي اسم أيلا.

فيما قالت إيلا التي شاهدت الفيلم والتقطت الصور مع الطفلة التي مثلت دورها: "جئت إلى تركيا 3 مرات، توجهت خلالها لزيارة أبي سليمان. أشعر بالسرور في كل مرة آتي فيها إلى تركيا. هذا هو البلد الذي فيه أبي سليمان بلدي الثاني"، بحسب ما نقلته صحيفة AKŞAM التركية.



pic

الفيلم من إخراج التركي جان أولكاي، وتأليف مواطنه يجيت جورالب، فيما شارك في تمثيله:مراد يلدريم، وتشتين تكيندور، وإسماعيل هاجيولو، وكيونغ جين لي.