بكى ترودو مجدداً.. لماذا انهمرت دموع رئيس الوزراء الكندي أمام عدسات الكاميرات؟

تم النشر: تم التحديث:
JUSTIN TREADU
SOCIAL


انهمرت دموع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أمام عدسات الكاميرات لحظة إعلانه عن فقدان صديقه المغنّي غورد داوني، الذي توفي عن عمر 53 سنة بعد صراع مرير مع مرض السرطان.

وقال ترودو والدموع تملأ عينيه: "اليوم، خسرناه كان غورد صديقي، بل كان صديق الجميع".

وخلال مؤتمر صحفي كان ينعى فيه المغني الشهير، قال ترودو متألماً: "أستطيع القول إن كندا من دونه أقل".

وأضاف أن "هذا الرجل الرائع كان يريد أن يكون البلد أفضل، أحب كندا، بل أحب كل ركن فيها (...) على الرغم من أننا كنا نتوقع ذلك إلا أننا أملنا ألا تأتي تلك اللحظة".

وأضاف: "كنت أظن أنني سأتمكن من التغلب على تلك اللحظة لكنني لم أستطع، إنها لحظات مؤلمة جداً".

وغورد داوني هو مغنٍّ كندي، قدَّم خلال العقود الخمسة الماضية في أغانيه قصصاً عن كندا. وهو عضو فريق تراجيكلي هيب، ومن بين الألبومات الشهيرة التي طرحها "هيب سيكريت بات، كوك ماشين غلو، باطل أوف ذا نيود".

وعُرف ترودو بعاطفته الجياشة وبشفافية مواقفه، ومنها بكاؤه العام الماضي، خلال لقاء عقده مع مجموعة لاجئين سوريين استذكروا خلاله كيف استقبلهم قبل عام في مطار تورونتو، لدى قدومهم في مستهلّ برنامج استضافة اللاجئين الكندي.