وزيرة الداخلية البرتغالية تستقيل وتقدم اعترافاً صريحاً.. حرائق أودت بحياة 100 شخص دفعتها للتخلي عن منصبها

تم النشر: تم التحديث:
PORTUGUESE MINISTER OF THE INTERIOR
CRISTINA QUICLER via Getty Images

استقالت كونستانسا أوربانو دي سوزا، وزيرة الإدارة الداخلية، الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2017، بعدما تسبَّبت حرائق في مقتل أكثر من 100 شخص على مدى الشهور الماضية.

واسْتَعرتْ مئات الحرائق في شمال ووسط البرتغال منذ يوم الأحد، بعد صيف كان الأكثر جفافاً منذ ما يقرب من 90 عاماً، مما أسفر عن مقتل 41 شخصاً على الأقل. وفاقت الحرائق قدرة رجال الإطفاء والإنقاذ على القيام بواجباتهم. وفي يونيو/حزيران، أسفر حريق في إحدى الغابات عن مقتل 64 شخصاً.‭‭ ‬‬ وفي خطاب استقالتها بعد الحرائق التي اندلعت على مدى الأيام الماضية قالت الوزيرة: "أرى أنني لا أمتلك الشروطً السياسية والشخصية (التي تؤهلني) للاستمرار في منصبي".

وقال رئيس الوزراء أنطونيو كوستا، في بيانٍ، إنه قَبِلَ استقالة الوزيرة.

ودشَّن سياسي معارض، أمس الثلاثاء، حملةً لسحب الثقة من الحكومة الاشتراكية.