"قُبلة تثير الغيرة".. مريم حسين تحرض السلطات السعودية للقبض على ليلى إسكندر بتهمة "الزواج المدني والأحضان"

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

يبدو أن أزمة جديدة أشعلتها المغربية العراقية مريم حسين، هذه المرة شنت حملتها ضد المغنية اللبنانية ليلى إسكندر (33 عاماً)، وزوجها الممثل السعودي يعقوب الفرحان (32 عاماً).

بدأت المشكلة بقيام إسكندر بمسح العرق من على وجه زوجها ثم تقبيله خلال لقاءٍ تلفزيوني معه في أثناء حضورهما افتتاح أحد المطاعم في مدينة دبي الإماراتية.

الأمر الذي أثار "غيرة" حسين -كما أكدت إسكندر- التي نشرت مقطع فيديو على حسابها على سناب شات تتحدث فيه عن الثنائي، يظهر الفيديو في البداية كأنها تمدحهما وتكن الحب لهما، ثم تشن جام غضبها عليهما.

إذ تساءلت في الفيديو كيف لا يتم القبض عليهما وهما يعيشان في مدينة الرياض بالسعودية، رغم زواجهما السري المدني، كون ليلى مسيحية الديانة، والفرحان مسلم، كما تحدثت عن قيامهما بتقبيل بعضهما في الأماكن العامة دون مشكلة.





لترد إسكندر في فيديو آخر عبر حسابها على سناب شات، بدأته بأن هناك شخصاً ما يتحدث عنها، وسخرت من كونها غير معروفة على الساحة الفنية بعمل محدد بالقول: "فيه بنوت ممثلة أو مذيعة أو ملكة جمال أو فنانة ما بعرف".

فيما لم تذكر اسمها، مؤكدةً أنها تفعل أي شيء ليذكر الناس اسمها، وأنها تحاول الحديث على الناس ليهتموا بأمرها ويردوا عليها وتصير بذلك حديث الشبكات الاجتماعية.

وطالبتها بأن تقوم بعمل شيء مفيد بالحياة، لأن أمامها 1500 سنة لتصل إلى ليلى إسكندر، مؤكدةً أنها حاولت صناعة اسم مثلها أو تكون وزوجها ثنائياً مثلها ومثل يعقوب لكنها فشلت فشلاً ذريعاً في الأمر، وهددتها بأن تقاضيها بالقانون إن لم تتوقف عما تفعله.

كما أكدت أن من يحب أحداً لا يكتب على الشبكات الاجتماعية، وأن ادعاء محاولة إظهار الحب في الفيديو والأمنيات بأن تنجب طفلةً بنتاً، لمجرد إعلان حياة ليلى الشخصية على الملأ كلها أمور "عيب".

وعما قالته حول وجودها في الرياض ونشر فيديوهات لهما وهما يقبلان ويحضنان بعضهما، فتساءلت إن كانت تلك محاولة لتحريض الناس عليها، ولفت النظر إلى هذا الموضوع، وتساءلت: "هل تريدين أن يقوموا بسجننا من أجل أن ترتاحي".

وتابعت أنه بأي حق تتحدث عن أمورها الشخصية أو أن تقارن نفسها بها، وتساءلت عن تاريخها الفني وإذا كانت قدمت شيئاً تفخر به، وتابعت: "شو عملتي غير فضايح؟ خلصنا بقى.. اخرسي".

كما أضافت: "أنا سامحتك أول مرة لما تكلمتي عني وشهرتي بي، وتحدثتِ عن شيء يشبهك ويشبه نفسيتك وعائلتك ومستواك". مؤكدةً مرة أخرى أنها ستقاضيها من خلال القانون الإماراتي.


من هي مريم حسين؟




يذكر أن مريم حسين البالغة من العمر 26 عاماً، هي فتاة مغربية الأم عراقية الأب ولدت في الإمارات وعاشت هناك لفترة إلى أن انتقلت مع العائلة للعيش في فرنسا لمدة 6 سنوات، بعد انفصال والديها انتقلت إلى دبي مع والدتها.

لم تكمل حسين دراستها الجامعية ودخلت الوسط الفني بعد مرحلة الثانوية مباشرةً، وكان أول الأعمال التي شاركت فيها مسلسل "جيران" في العام 2009 ومسلسل "أوراق الحب" في العام 2010، ثم مسلسل "ليلة عيد".

كما خاضت تجربة الغناء بأغنية منفردة قدمتها تحت عنوان "من شفته" في العام 2011، وظهرت في نفس السنة عبر مسلسل "بنات سكر نبات". ثم مسلسل "الخادمة" في العام 2011، والذي ظهرت فيه الخادمة.

قدمت أيضاً برنامج "كل يوم مريوم" على قناة "اليوم" في العام 2012، ثم مسلسل "درب الوفا" في السنة نفسها، وكان آخر مسلسل شاركت فيه الممثلة هو "البيت الكبير"، وهو عمل عربي - تركي عرض سنة 2016.

ورغم هذا، لم تتمكن حسين من ترك بصمة فنية واضحة في كل الأعمال التي تم ذكرها على مستوى الأداء والتمثيل، لكنها برزت وأثارت الجدل بإطلالاتها على الشبكات الاجتماعية في كل مرة بقصة جديدة أكثر من ظهورها الفني.

إذ غالباً ما يقترن اسمها بعناوين مثل: "مريم حسين تلجأ للشرطة بسبب نشر صورة ابنتها"، "مريم حسين ترقص بالبيجاما"، "زوج مريم حسين يؤكد حملها قبل الزواج".


زواج إسكندر والفرحان






بدأت تسريبات وجود علاقة بين إسكندر والفرحان تظهر للعلن منذ أبريل/نيسان 2014، قبل إعلان زواجهما بنشر إسكندر صورها مع زوجها على الشبكات الاجتماعية، إذ تزوجا قبل هذا الإعلان لمدة عامين سراً.

فيما أكدت ليلى أن سبب سرية زواجهما كان لعدم رغبتها في أن تكون حياتها الشخصية حديث الناس، وحفاظاً على خصوصية علاقتهما.