مستخدمو سناب شات من أجهزة آيفون لن يمكنهم تسجيل لقطات من التطبيق بعد الآن!

تم النشر: تم التحديث:
SNAPCHAT
studioEAST via Getty Images

من الآن فصاعداً، سيُخبرك سناب شات عندما يستخدم أحدهم خاصية تسجيل الشاشة الجديدة على نظام iOS 11، لحفظ لقطات تخصك.

يأتي ذلك في خضمّ تحديثاته الأخيرة، إذ أُصدر أحدث إصدارات نظام تشغيل أجهزة آبل المحمولة لمستخدمي آيفون الشهر الماضي، وحدث الكثير من الارتباك والقلق حول الأداة الجديدة.

في البداية، سمح سناب شات لمستخدمي iOS 11 بتسجيل لقطات الآخرين سراً، بدون معرفة الشخص الذي نشرها، إذ يختلف هذا عن طريقة التطبيق المعتادة في التعامل مع هذه الأمور، بإرسال إشعار تنبيه بشأنها.

وبحسب ما نُشر على صحيفة The Independent البريطانية، سيحتاج المستخدم إلى إعادة تحميل التطبيق للحصول على المزايا الجديدة.

ويعني هذا أنه منذ إصدار التحديث سيقوم سناب شات بإعلام المستخدمين في كل مرة يتم تسجيل تحديثاتهم باستخدام خاصية تسجيل الشاشة على نظام تشغيل iOS 11.

هذه أخبار جيدة للمستخدمين، ولكن لا يعني هذا أنهم آمنون لنشر أيما يريدون. وكما كان الحال دائماً، لا يزال بإمكان الجميع أن يُسجلوا كل شيء.

والفرق الوحيد الآن هو أن سناب شات سوف يخبركم عندما يحدث هذا، بغض النظر عما إذا كان ذلك يتم باستخدام خاصية تسجيل الشاشة على نظام تشغيل iOS 11، أو باستخدام الخاصية العادية لالتقاط صورة لشاشة الهاتف.

فيما تقول الشركة في صفحة الدعم الخاصة بها، إنه "يمكن دائماً لمستخدمي سناب شات الذين يرون رسائلك تسجيلها، سواء من خلال التقاط لقطة للشاشة أو باستخدام تقنية أخرى لالتقاط الصور (سواء أكان ذلك باستخدام برامج منفصلة أو حتى بمجرد التقاط صورة للشاشة من خلال كاميرا ثانية)".

وكانت سناب شات أعلنت الثلاثاء 10 أكتوبر/تشرين الثاني، عن إدخالها ميزة جديدة من شأنها تغيير تجربة استعمال التطبيق بشكل أساسي، وتسمى الميزة "البطاقات السياقية"، وهي طريقة جديدة لمعرفة المزيد من المعلومات حول أي لقطات سناب يجري مشاركتها من قبل المستخدمين.

مع توفير الوصول إلى أشياء أخرى مثل استعراضات المطاعم والحجوزات والوصول إلى خدمات الركوب أوبر وLyft ومعلومات الاتصال والكثير غيرها، بحسب "البوابة العربية للأخبار التقنية".

وتحاول سناب شات تسهيل القيام بكل ما يحتاجه المستخدم من داخل التطبيق، بحيث تحاول زيادة تفاعل المستخدمين ضمن التطبيق وتحويله إلى منصة اكتشاف وتسوق ضمن العالم الحقيقي، بما يجعله منافساً لتطبيق Yelp من حيث الاكتشاف والتحكم بالقيمة السوقية للمطاعم وأماكن وجهات، وذلك بدلاً من العمل على توفير مثل هذه الموارد والمعلومات فقط للأشخاص الذين يسعون بالفعل لمثل هذه المعلومات.