استجواب شديد اللهجة لمحامين يعارضون قرار ترامب الخاص بحظر السفر

تم النشر: تم التحديث:
TRAVEL BAN IN AMERICA
Joe Penney / Reuters

وجَّه قاضٍ أميركي، أمس الإثنين 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017، أسئلة شديدة اللهجة لمحامين يمثلون لاجئين ومؤيدين للهجرة، يسعون لإبطال قرار الإدارة الأميركية الخاص بحظر دخول مواطني بعض الدول إلى الولايات المتحدة.

واستمع تيودور تشوانج، القاضي بالمحكمة الجزئية الأميركية في ماريلاند، اليوم، لمرافعات مؤيدة وأخرى مناهضة لحظر السفر الجديد، الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب، والمقرر أن يدخل حيز التنفيذ، الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول 2017، وفقاً لما أعلن في 24 سبتمبر/أيلول الماضي.

ويحظر القرار على مواطني إيران وليبيا وسوريا واليمن والصومال وتشاد وكوريا الشمالية السفرَ إلى الولايات المتحدة لأجل غير مسمى. ويشمل الحظر أيضاً عدداً من مسؤولي الحكومة في فنزويلا.

وكل الدول سالفة الذكر، باستثناء تشاد وكوريا الشمالية وفنزويلا، كانت مشمولة في قرارين سابقين بحظر على السفر، يقول معارضون لترامب إنها محاولات مكشوفة للوفاء بوعود انتخابية بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وكان القاضي تشوانج أسقط من قبل حظراً أصدره ترامب، لكن المحكمة العليا الأميركية أعادت العمل به جزئياً، في يونيو/حزيران.

وتقول جماعات اللاجئين والمؤيدين للهجرة، إن هذه الإجراءات تمثل انتهاكاً للدستور الأميركي، لما تنطوي عليه من تمييز ضد المسلمين، كما أنها تنتهك قانون الهجرة، الذي يحظر منع الأشخاص استناداً إلى جنسياتهم.

وقال القاضي إنه سيصدر قراره لاحقاً.

وقالت الإدارة الأميركية لدى تقديم أوراقها للمحكمة، إن قرارات حظر السفر "تشجع البلدان على العمل مع الولايات المتحدة"، من أجل معالجة أوجه قصورها الأمني.