بطلة The Big Bang Theory: تجنبي الملابس المثيرة حتى لا تتعرضي للتحرش! وعارضة أزياء تنتقدها

تم النشر: تم التحديث:
PIC
HuffpostArabi

"لا ترتدي ملابس مثيرة؛ تجنباً للتحرش الجنسي".

يبدو أن هذا الجدل ليس قاصرًا على مجتمعاتنا وحسب، فهذا هو فحوى مقال كتبته بطلة مسلسل The Big Bang Theory، الممثلة ميام بايلاك، ونشرته في صحيفة NewYork Times الأميركية، لكن رأي الممثلة، البالغة من العمر 41 عاماً، لم يلقَ ترحيب عارضة الأزياء الأميركية إيميلي راتجاوسكي، خاصة في ظل الجو المخيم على هوليوود بعد انكشاف أمر المنتج المعروف وينشتاين وقضايا التحرش الموجهة إليه.

وبحسب Hollywood Life، لا يكفي أسبوعان لمعرفة هول الكارثة التي تسبب فيها المنتج، بعد أن ظهرت إلى السطح فضائح مغامراته الجنسية مطلع شهر أكتوبر/تشرين الأول 2017، فربما يمضي سنوات وأشهراً قبل أن يفهم الناس حقيقة ما يدور في كواليس هوليوود بين صنّاع الشهرة، الذين وصفتهم بـ"أصحاب المناصب القوية القذرين" وقدرة هوليوود على تغيير ذلك قبل تفاقم الأمر.

ومن هنا، جاء الانتقاد لمقال الممثلة بايلاك، التي انتقدت حركات الـFeminisim النسوية، في ضوء اعتداءات رجل مثل وينشتاين، المعروف في هوليوود بـ"الإمبراطور"، وتصرفاته المخلة؛ إذ جاء في مقالها أنها "فضلت أن تُبقي ميولها الجنسية لنفسها ولا تفسح الفرصة أمام الرجال لمغازلتها قدر الإمكان".



وهو ما أغضب العارضة راتجاوسكي، البالغة من العمر 26 عاماً، والتي ردّت على بايلاك عبر إعادة نشر مقتطفٍ من مقالها، جاء فيه: "أرتدي ملابس محافِظة، وأشارك رغباتي الجنسية مع القريبين مني فقط، ولا أسمح للرجال بمغازلتي"، فعلقت راتجاوسكي: "إذن، نصيحة ميام تتلخص في: (أنا لم أكن قط جميلة ولم أحاول أن أبذل جهداً لأبدو كذلك.. يا سيدات، إذا أردتن تجنُّب التحرش الجنسي فافعلن مثلها)". ثم أردفت: "لا علاقة لهذا بمبدأ النسوية".

ولم يلفت Hollywood Reporter إلى أن أفعال وينشتاين المشينة لم تمر مرور الكرام؛ إذ طُرد من مجلس إدارة الشركة الفنية التي أنشأها مع شقيقه، وهجرته زوجته جورجينا شابمان طالبةً الطلاق، وفقدَ عضويته في أكاديمية فنون وعلوم السينما والأفلام المانحة لجائزة الأوسكار، كما أنه التحق بمركز لإعادة التأهيل والعلاج النفسي في ولاية أريزونا.