إسرائيل تقصف بطارية سورية مضادة للطائرات شرق دمشق.. تل آبيب تعطي تفاصيل نادرة عن الواقعة

تم النشر: تم التحديث:
ISRAEL AIR FORCES
| Amir Cohen / Reuters

هاجم السلاح الجوي الإسرائيلي الإثنين 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، بطارية سورية مضادة للطائرات قالت إسرائيل إنها أطلقت صاروخاً على طائراتها أثناء تحليقها في مهمة استطلاع فوق لبنان.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس إنه لم تصب أي طائرات إسرائيلية في الضربة السورية مضيفاً أن الضربة المضادة وقعت بعد ذلك بساعتين و"أعطبت" البطارية السورية المضادة للطائرات والتي تقع على بعد 50 كيلومتراً شرقي دمشق.

وقال كونريكوس "على حد معلوماتنا الاستخباراتية كانت بطارية مضادة للطائرات يسيطر عليها النظام السوري، ونحمل النظام السوري مسؤولية إطلاق النيران".

ولم يرد تعليق من سوريا التي نادراً ما تتبادل الضربات مع إسرائيل بشكل مباشر منذ اتفاق وقف إطلاق النار عام 1974.

ومن غير المعتاد أن تنشر إسرائيل أخبار مثل هذه الحوادث ونادراً ما تعطي تفاصيل عن أنشطة سلاحها الجوي فوق لبنان وسوريا لإحباط ما يشتبه أنها محاولات لنقل الأسلحة لمقاتلي جماعة حزب الله اللبنانية.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن مثل هذه الطلعات فوق سوريا زادت بشكل كبير خلال الثورة السورية التي تحولت إلى حرب أهلية مضيفاً أن جميع الجهود تبذل لتفادي وقوع اشتباكات بطريق الخطأ مع القوات الروسية التي تساعد دمشق في صد مقاتلي المعارضة.

ومن المقرر أن يبدأ وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو زيارة إلى إسرائيل في وقت لاحق اليوم. وقال كونريكوس إن الجيش الإسرائيلي أبلغ روسيا بضربته للبطارية السورية "في الوقت الفعلي للعملية أو قبلها مباشرة" وسيطلع شويغو على التطورات.

وقال كونريكوس إن الهجوم السوري على طائرات السلاح الجوي الإسرائيلي فوق لبنان غير مسبوق. وكانت صواريخ سورية مضادة للطائرات أطلقت على طائرات حربية إسرائيلية فوق سوريا في مارس/آذار. ولم تصب الطائرات إلا أن نظام الدفاع الصاروخي الإسرائيلي أرو رصد أحد الصواريخ أثناء سقوطه.

ووفقاً لكونريكوس كانت البطارية السورية المضادة للطائرات التي أطلقت النيران على الطائرات الإسرائيلية اليوم نفسها التي أطلقت الصواريخ ضد الطائرات الإسرائيلية في مارس/آذار.