بعد منعها للمآذن.. سويسرا تُجري استفتاءً بشأن النقاب.. وحماية النساء هي المبرر لحظره

تم النشر: تم التحديث:
GETTY
Getty

دولة أوروبية جديدة قد تحظر النقاب، إذ سيقرر الناخبون قريباً في سويسرا ما إذا كانت بلادهم ستحظر أغطية الوجه التي ترتديها النساء المسلمات، بما في ذلك النقاب، في أعقاب حملة أطلقتها مجموعات يمينية متطرّفة تهدف إلى حظر الملابس التي يقولون إنها تقوّض "كرامة المرأة".

وبحسب ما نقلت صحيفة الإندبندنت البريطانية، الأحد 15 أكتوبر/تشرين الأول 2017، سينال الجمهور فرصته لقول كلمته في استفتاءٍ من المتوقّع أن ينعقد خلال العام المقبل في البلد ذي الأغلبية المسيحية، والذي يشمل أقل من 5% من سكانه من المسلمين.

وقد طُرِح الأمر بعدما جمع متطرّفون 100 ألف توقيع على عريضة من أجل إجراء الاقتراع، مما يجبر المسؤولين على اتخاذ إجراء بموجب قانون بالبلاد التي يقرر فيها المُصوّتون أجندة البلاد في نظام يُعرف بالديمقراطية المباشرة.

وإذا تم المضي قدماً في هذا الإجراء، ستكون سويسرا قد سارت على نهج دولٍ أخرى في أوروبا، بما في ذلك فرنسا والنمسا اللتين أطلقتا حملة لحظر ارتداء غطاء الوجه الكامل.

وقد تم طرح ذلك الإجراء من قِبل مجموعة شملت أعضاءً بالبرلمان عن حزب الشعب السويسري الوطني (SVP)، الذي كان وراء حظر بناء المآذن في سويسرا.

ويأتي ذلك بعدما فرضت منطقة تيتشينو الناطقة بالإيطالية في سويسرا حظراً في العام الماضي، ويتم بموجبه تغريم المخالفين آلاف الجنيهات.

وقد فرض المسؤولون تلك السياسة في المنطقة الكاثوليكية بعدما كشف استطلاع عن أن نحو 65% يدعمون الحظر.


كرامة المرأة


وزعم والتر هوبمان، وهو سياسي لدى حزب الشعب السويسري الوطني وينادي بفرض حظر على مستوى البلاد، في الأشهر الأخيرة، أن الحملة المناهضة للنقاب من شأنها أن "تحافظ على النظام العام وتحترم كرامة المرأة".

وقال إن "هذه الأغطية هي هجوم على الاندماج في مجتمع حُر"، وأضاف أن "حظر أغطية الوجه ذات الطابع الديني في الأماكن العامة يعد أمراً مناسباً ولا ينتهك حريّة الدين ولا التعبير، كما أنه لا يشكّل تمييزاً".

ويذكر أن حوالي 35 ألفاً من سكان سويسرا البالغ عددهم 8.3 مليون نسمة مسلمون، ولكن القضايا المتعلّقة بالدين والاندماج قد أصبحت محورَ تركيزٍ رئيسي في الأشهر الأخيرة.
وتفرض بالفعل فرنسا وبلجيكا حظراً على النقاب، بينما تنظر كل من ألمانيا وهولندا في فرض قوانين مماثلة، وتُنظم إسبانيا وروسيا مسألة ارتداء الملابس الدينية.

ويشار إلى أن دراسة حديثة أجرتها شركة YouGov البحثية قد انتهت إلى أن الجمهور البريطاني يدعم فرض حظر عالمي على الحجاب الإسلامي بنسبة تتجاوز ثُلثي المصوّتين.