دخلوا بـ 5 سيارات دفع رباعي وتجولوا وهم يطلقون النار لـ 20 دقيقة.. مسلحون يقتلون 6 بينهم جنود في سيناء

تم النشر: تم التحديث:
SINAI ATTACK
| Amir Cohen / Reuters

قُتل 6 أشخاص بينهم 3 شرطيين مصريين، الإثنين 16 أكتوبر/تشرين الأول 2017، في اشتباكات جرت بين قوات الأمن ومسلحين بسيناء (شمال شرق) وفق مصدر أمني.
وقال المصدر، مفضلاً عدم ذكر اسمه كونه غير مخول للحديث مع الإعلام، إن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 3 شرطيين و3 مدنيين وإصابة 17 شخصاً بينهم مجندان، ومسلحين آخرين (لم يحدد عددهم).

وأوضح أن "مسلحين من تنظيم "داعش" الإرهابي كانوا يستقلون سيارة و3 دراجات نارية هاجموا قوة تأمين كنيسة في مدينة العريش (شمال شرق)".

وقال المصدر إن قوات الأمن طاردت المسلحين الذين لاذوا بالفرار إلى بنك مجاور للكنيسة وسط العريش، حيث دارت اشتباكات في محيطه.

وقال شهود لرويترز إن 5 سيارات دفع رباعي تقلُّ كل واحدة منها 4 مسلحين هاجمت قوات أمنية تتمركز بالقرب من كنيسة مار جرجس وفرع البنك الأهلي الوطني بالعريش.

وقال علاء لطفي وهو صاحب أحد المحلات بالمنطقة "المسلحون ظلوا يطلقون النار بشكل عشوائي في الشارع وكأنهم يحتفلون وبعضهم رفعوا راياتهم السوداء وتجولوا في الشوارع لأكثر من 20 دقيقة ثم اختفوا".

وقال مصدرٌ أمني إن المتشددين استولوا على مبلغ مالي من البنك. ولم يعلق البنك الذي أغلق باقي فروعه في المدينة على الحادث.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث، فيما لم يصدر الجيش المصري بياناً بشأنه حتى الساعة 9:45 ت.غ.

وأمس الأحد، أعلن الجيش المصري التصدي لهجمات مسلحة على عدة كمائن في الشيخ زويد، شمال شرق، وأسفرت عن مقتل 24 مسلحاً و6 مجندين مصريين، في حادث هو الأكبر بعد فترات هدوء نسبية بسيناء

ويوم الخميس الماضي، أعلنت القاهرة تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد، وتمديد حالة حظر التجول في بعض مناطق مدينتي رفح والعريش بمحافظة شمال سيناء (شمال شرق)، لمدة ثلاثة أشهر تنتهي في 10 يناير/كانون الثاني المقبل.