العرق لا رائحة له!.. تعرف على الطريق الطبية المثلى للتعامل معه

تم النشر: تم التحديث:
SWEATING
Neustockimages via Getty Images

نتعامل جميعاً مع العَرق على أنه مشكلة، رغم أنه لا يعدو كونه وسيلة الجسم الطبيعية من أجل التبريد والتخلص من السموم.

مجلة Cosmopolitan أفردت تقريراً عن المسألة، ركزت فيه على أن العَرق تحوَّل في حياة الإنسان إلى مشكلة؛ "لأننا على ما يبدو، نعالجه بالطريقة الخاطئة طيلة حياتنا"، حسب رأي الطبيبة دون هاربر، التي أكدت أن هناك معتقدات خاطئة شائعة عن العرق لا بد من معرفتها، ومنها أن العرق ذاته لا رائحة له؛ بل إن هذه الرائحة الكريهة تنبعث عندما تحلّل البكتيريا الموجودة على الجلد هذا العرق.



via GIPHY


وتشير هاربر أيضاً إلى وجود فارق بين مضادات العرق و مزيلات رائحة العرق؛ إذ تفسر ذلك قائلةً: "صُممت مضادات العرق لكي تمنع التعرق، فيما تُستخدم مزيلات رائحة العرق لكي تُخفي الرائحة الكريهة".

وتوضح أيضاً: "ينبغي لأي شخص يعي مشكلة رائحة الجسد الكريهة، أن يستخدم صابوناً متعادل القلوية والحموضة من أجل الاستحمام؛ إذ إن المنتجات المعطرة يمكنها أن تغير من درجة حموضة وقلوية البشرة، مما يجعل البشرة بيئة أفضل لنمو البكتيريا، وهو ما قد يفاقم بدوره من المشكلة".


نصائح من أجل علاج المشكلة من جذورها:



via GIPHY



تجنَّب استخدام مزيلات العرق على جلد رطب


تقول هارب: "لكي تحصلوا على أفضل النتائج، ضعوا مزيلات روائح العرق على بشرة جافة تماماً".

لا تعد هذه النصيحة مفاجئة كثيراً؛ نظراً إلى أن البشرة الرطبة تكون سيئة بدرجة ما مع امتصاص أي شيء، فضلاً عن مزيلات الرائحة الكريهة، ولكن من الجيد معرفة أن جميعها متشابهة.


وضع مزيلات العرق على البشرة في مساءً


نحن نريد بطبيعة الحال أن نتخلص من رائحة العرق طيلة أيامنا؛ لذا فإن أغلبنا سوف يضع مزيل رائحة العرق على البشرة عادة في الصباح.

غير أن هاربر تشير إلينا بأن نضعه بدلاً من ذلك في المساء؛ إذ توضح أن وضعه في المساء يجعل أثره يدوم فترةً أطول. كما تنصح بأن نغسل منطقة الإبط في صباح اليوم التالي بالماء والصابون.


موقع Webmed شارك بعض النصائح المهمة أيضاً، نذكر منها:


  • إذا كانت المشكلة أكبر من مسألة تعرُّق تزول رائحته بعد الاستحمام واستعمال مزيلات العرق، فلا بد من استخدام antiperspirants، أي مضاد العرق، مع الإبقاء على منتج مزيل العرق مع صاحب المشكلة في كل وقت.
  • استعمال الألبسة القطنية، والألبسة الخاصة بالرياضيين التي تكون فيها خاصية امتصاص العرق كبيرة، وهي تباع في محلات المستلزمات الرياضية، ويمكن تمييز أفضلها من المعلومات الموجودة على البطاقة التعريفية الملصقة بها.
    • عدم إهمال الاستحمام يوميًا، وإلا ستتراكم البكتيريا وتصبح رائحة العرق ملاحظة، لن يجدي معها المزيلات إلا لساعة أو ساعتين



    via GIPHY


  • تغيير الملابس كافة يومياً، وعدم الاكتفاء بتهويتها وارتدائها في اليوم التالي.
  • تجنّب الأكلات ذات البهارات الحارة تماماً.