بعد 10 سنوات.. حماس تُسلم كافة معابر غزة للحكومة بعد اتفاق مع حركة فتح

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أعلنت هيئة الشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية، الأحد 15 أكتوبر/تشرين الأول 2017، أن وفداً حكومياً من طاقم المعابر سيتوجه إلى قطاع غزة خلال 24 ساعة، للبدء في تسلم معابر القطاع.

وقال رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية حسين الشيخ في بيان، إن "وفداً حكومياً من طاقم المعابر برئاسة نظمي مهنا، سيتوجه خلال 24 ساعة إلى قطاع غزة، للبدء بتنفيذ البند المتعلق بتسلم حكومة الوفاق الوطني لمعابر قطاع غزة، تنفيذاً لما اتفق عليه في القاهرة".

وكانت حركتا فتح وحماس وقعتا الأسبوع الماضي في القاهرة اتفاقاً، وصف بالتاريخي، نصَّ خصوصاً على تسلم السلطة الفلسطينية المعابر المحيطة بقطاع بغزة، التي كانت تسيطر عليها وتديرها حركة حماس خلال السنوات العشر الماضية.

ونصَّ الاتفاق الذي وقَّعته الحركتان برعاية مصرية في المادة الثالثة منه على "الانتهاء من إجراءات تسلم حكومة" الوفاق الوطني "لكافة معابر قطاع غزة، بما في ذلك تمكين أطقم السلطة الفلسطينية من إدارة تلك المعابر بشكل كامل، وذلك في حد أقصى يوم 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2017".

وبموجب الاتفاق يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية والتحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية وتشكيل لجان مشتركة لاستيعاب الموظفين الذين وظفتهم حماس في المؤسسات العامة، والبالغ عددهم نحو 45 ألف مدني وعسكري. كما يقضي بدمج الأجهزة الأمنية والشرطية في غزة والضفة الغربية، بما يضمن وحدتها وتبعيتها لوزارة الداخلية.