الملك سلمان يتصل بـ"ترامب" بعد خطابه الأخير عن إيران.. وهذا ما دار في المكالمة

تم النشر: تم التحديث:
KING SALMAN TRUMP
| MANDEL NGAN via Getty Images

أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز "على ضرورة تضافر الجهود واتخاذ مواقف حازمة تجاه الإرهاب والتطرف وراعيه الأول إيران".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه مساء السبت 14 أكتوبر/تشرين الأول 2017، بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد يوم واحد من إعلان الأخير عن استراتيجيته الجديدة تجاه إيران، والذي هدد فيها بفرض عقوبات "قاسية" على طهران، واتهمها بدعم "الإرهاب".

وذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس"، فجر الأحد، أن الملك سلمان أكد خلال الاتصال "تأييد المملكة وترحيبها بالاستراتيجية الحازمة التي أعلن عنها ترامب، الجمعة، تجاه إيران وأنشطتها العدوانية ودعمها للإرهاب في المنطقة والعالم".

وأكد على "على ضرورة تضافر الجهود واتخاذ مواقف حازمة تجاه الإرهاب والتطرف وراعيه الأول إيران."

وأبدى ترامب تقديره لمبادرة خادم الحرمين الشريفين ودعمه، وأكد حرص الولايات المتحدة الأميركية على العمل مع حلفائها لتحقيق الأمن والسلم العالمي، بحسب المصدر ذاته.

وفي خطاب تضمن ملامح استراتيجية إدارته إزاء إيران، أعلن ترامب، الجمعة، رفضه الإقرار بأن إيران التزمت بالاتفاق النووي الذي وقع عام 2015، وقال إنه سيحيل الأمر إلى الكونغرس، ويستشير حلفاء الولايات المتحدة في كيفية تعديل الاتفاق.

كما اتهم ترامب إيران بدعم "الإرهاب"، وشدد على أنه سيغلق "جميع الطرق على طهران للحصول على السلاح النووي".

وفي أول رد فعل عربي ودولي، أعلنت السعودية تأييدها لاستراتيجية ترامب بعد ساعات من إعلانها.

من جهته قال الرئيس حسن روحاني، مساء الجمعة، إن الاتفاق النووي "غير قابل للنقاش"، مشدداً على عزم بلاده توسيع برنامجها الصاروخي.

ومن المقرر أن يبلغ ترامب الكونغرس، في موعد لا يتجاوز، اليوم الأحد، إن كان يعتبر أن طهران أوفت بالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي (الموقع صيف 2015) أم لا، ومن ثم تجديد المصادقة على الاتفاق من عدمه.