اكتشاف "هرم ذهبي" في منطقة سقارة المصرية

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

عثرت البعثة السويسرية الفرنسية التابعة لجامعة جنيف أثناء أعمال التنقيب في منطقة سقارة المصرية على هرم صغير مصنوع من الغرانيت الوردي، بحسب ما ذكرت مواقع إخبارية.

وفي تصريح للصحافة قال فيليب كلومبير رئيس البعثة: "أثناء أعمال التنقيب التي جرت الخميس 12 أكتوبر الجاري، تمكّن الخبراء التابعون للبعثة من العثور على هذا الهرم الصغير في المنطقة الواقعة جنوب هرم بيبي الأول، أحد ملوك الأسرة السادسة بمنطقة سقارة، والتي من المرجح أن تكون قد خصصت لبناء الهرم الجانبي للملكة عنخ إس إن بيبي الثانية، والدة الملك بيبي الثاني".

y

من جانبه ذكر الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار في مصر مصطفى وزيري أن "ارتفاع هذا الهرم يبلغ 130 سم، ومساحة جوانبه من الأعلى تبلغ 35 سم ومن الأسفل 110 سم، وحين عثر عليه كان جزؤه العلوي مدمراً جزئياً وتظهر عليه بعض آثار النحاس والذهب، حيث يعتقد أنه كان مطليّاً بتلك المعادن سابقاً، أما سطحه السفلي فكان أملس عليه بعض النقور التي على الأغلب صُنعت خصيصاً لتساعد على تثبيته على قمة أحد الأهرامات كما جرت العادة عند المصريين القدماء الذين كانوا يستكملون بناء الأهرامات بوضع (هريم) صغير على قمتها".

وفي نفس السياق أشار أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، إلى أن "البعثة كانت قد عثرت الأسبوع الماضي على الجزء العلوي من مسلة ضخمة خاصة بالملكة (عنخ إس إن بيبي) الثانية، الأمر الذي يؤكد أن البعثة تقدم نتائج مذهلة في الكشف عن مزيد من أسرار المنطقة، فضلاً عن نجاحها في الكشف عن المجموعة الجنائزية الكاملة التابعة للملكة".