ليست الكلمات فقط ما يُحظر.. 4 و6 و89 أرقام ممنوعة أيضاً.. تعرَّف على القائمة المريبة!

تم النشر: تم التحديث:
NUMBERS
ahlobystov via Getty Images

نحن نعرف أن بعض الكلمات اعتُبرت ممنوعة أو محظورة لأسباب سياسية أو ثقافية أو دينية، لكن الأرقام أيضاً كان لها نصيب من المنع، واعتبر بعضها خطيراً وممنوعاً، وإليك بعض الأسباب التي منعت بسببها الأرقام أو لا تزال.


أرقام ممنوعة لمعتقدات فلسفية أو دينية


فقبل ستة قرون من الميلاد اعتبرت بعض الأرقام محظورة عند اليونانيين القدماء، الذين كانت الرياضيات متقدمة عندهم، فمدرسة الفيثاغوريين وجدوا أنماطاً رقمية في الأشكال والموسيقى والنجوم، وأصبحت الرياضيات تعبر عن أعمق أسرار الكون بالنسبة إليهم، لكن فكرة جديدة ظهرت بعد أن أثبت أن جذر 2 هو عدد غير نسبي، وشكلت تحدياً للفيثاغورثيين، وبسبب إفشاء هيباسوس، أحد علماء المدرسة هذا السر الرقمي للعامة، تم عقد محاكمة سريعة له من قبل زملائه في المدرسة، وقيل إنه نُفي من المدينة كعقوبة له، أو أعدم بالإغراق في البحر؛ فبعض الكميات لا يمكن التعبير عنها بأرقام كاملة أو نسب، مهما كانت صغيرة، وهذه الأرقام هي ما نطلق عليه الآن أرقاماً غير نسبية، اعتبرت خطيرة وتهديداً لاعتقاد المدرسة العلمية التي ينتمي إليها عن الكون المثالي في هذا الوقت!






أرقام ممنوعة لأسباب ثقافية


وعندما كان الأوربيون يستخدمون نظام التعداد الروماني في العصور الوسطى، كانت هناك ثقافات أخرى تستخدم نظم تعداد أخرى، تشتمل على الصفر، مثل نظام التعداد العربي، وعندما حمل التجار والمسافرون العرب هذا النظام معهم وبسبب سهولة تزوير هذه الأرقام وتغييرها، قامت السلطات في فلورنسا الإيطالية في القرن الثالث عشر بمنع نظام الأرقام الهندية-العربية، لتسجيل الأعداد رغم فائدتها الكبيرة، واستمر الصفر على الرغم من ذلك بسبب فائدته الكبيرة.


المعلومات الممنوعة قد تكون أرقاماً!


دعنا نبدأ بحقيقة أن كل المعلومات هي أرقام بطريقة أو بأخرى، نحن نعرف أن كل المعلومات يمكن التعبير عنها بطريقة رقمية، فإذا كانت المعلومات أو البيانات غير قانونية أو ممنوعة، فالأرقام التي تحمل معلومات أو بيانات تصير ممنوعة أيضاً، فالبيانات يتم ترميزها بالأرقام، سواء على الأجهزة الإلكترونية والهواتف والحواسيب، أو في خلايا الجسم التي تحتفظ بمعلومات الشيفرة الوراثية بطريقة تشبه الأرقام أيضاً.

يتم ترميز المعلومات بالرقم الثنائي في الحواسيب، فالمعلومة تخزن كسلسلة طويلة من الأرقام التي تستطيع الآلة عرضها أو معالجتها، وهي أرقام أيضاً، يمكن أن يكون الرقم غير القانوني أو الممنوع هو رقم يمثل معلومات امتلاكها غير قانوني، أو نشرها ونقلها غير قانوني، مثل أن تكون ملكية فكرية أو مصنفة سرية، فأي معلومات رقمية يمكن تمثيلها كعدد، وإذا كانت المعلومات ممنوعة فإن العدد الذي يمثلها أو يرمز لها يأخذ نفس الصفة.



حقوق الملكية الفكرية تمنع بعض الأرقام

يمكن أن يمثل الرقم معلومات سرية أو أسراراً تجارية أو ملكية فكرية، يمتلك بعض الأشخاص المرخص لهم فقط حق استخدامها، ويعتبر حيازة آخرين لهذه الأرقام محظوراً، وكمثال على ذلك فإن أرقام فك التشفير serial number للتطبيقات والبرامج يجب الحصول عليها عبر دفع ثمنها، ويعتبر استخدامها بدون شرائها عملاً غير قانوني وتحايلاً على حق المالك، وهناك أمثلة كثيرة في المحاكم الأميركية على قضايا سرقة تتعلق بتسريب أرقام غير مرخصة، مثل فك التشفير للتطبيقات غير المجانية.


أسباب سياسية


وهناك أسباب سياسية لحظر أو منع استخدام بعض الأرقام، ففي عام 2007 كتب وزير الداخلية البلجيكي خطاباً للاتحاد البلجيكي لكرة القدم، يطلب منهم منع المشجعين في الملاعب من ارتداء قمصان كرة قدم تعرض الأرقام 18 أو 88 بدون اسم، وذلك لأن دلالة تلك الأرقام يمكن أن تشير إلى أدولف هتلر عند مؤيدي التيارات اليمينية المتشددة.

وفي عام 2012 أفادت تقارير أن الأرقام 4 و6 و89 من مصطلحات البحث المحظورة في محركات البحث الصينية، بسبب ارتباطها بتاريخ بتاريخ (1989-06-04)، من مذبحة يونيو الرابع في ميدان تينانمين.