مصر تمنع دبلوماسياً أميركياً من دخول البلاد.. برَّرت ذلك: تنفيذاً لمبدأ المعاملة بالمثل

تم النشر: تم التحديث:
CAIRO INTERNATIONAL AIRPORT
Chris McGrath via Getty Images

منعت مصر، السبت 14 أكتوبر/تشرين الأول 2017، دبلوماسياً أميركياً، من دخول البلاد، "تنفيذاً لمبدأ المعاملة بالمثل؛ لوصوله بجواز دبلوماسي بدون تأشيرة دخول مسبقة"، بحسب مصدر دبلوماسي مصري.

وقال المصدر الذي يعمل بمطار القاهرة الدولي، في تصريحات صحفية، إن "ميشيل فرانكوم، الذي يعمل مستشاراً زراعياً بالسفارة الأميركية في أديس أبابا، وصل مطار القاهرة، اليوم، وتم منعه من دخول البلاد؛ تنفيذاً لمبدأ المعاملة بالمثل، لحمله جواز سفر دبلوماسياً، دون تأشيرة دخول مسبقة".

وأوضح المصدر أنه "تم ترحيل الدبلوماسي إلى بلاده"، دون مزيد من التفاصيل.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من سلطات الطيران المصرية، ولا وزارة الخارجية المصرية، ولا من السفارة الأميركية لدى القاهرة، حتى الساعة (15.30ت.غ).

ومنذ عام 2010، تُلزم مصر حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والمهمة والخاصة من دول العالم، بضرورة الحصول على تأشيرات دخول مسبقة من السفارات والقنصليات المصرية بالخارج، وهو الأمر نفسه الذي تطبقه العديد من الدول ومن بينها أميركا مع المصريين حاملي هذه النوعية من الجوازات.

وبحسب رصد لمراسل الأناضول، فإن السلطات المصرية منعت أكثر من 10 دبلوماسيين من دول مختلفة خلال العام الجاري من دخول مصر لذات السبب، كان آخرها الشهر الماضي لدبلوماسيَّيْن، أحدهما من الولايات المتحدة والآخر من ألمانيا.

والعلاقات بين القاهرة وواشنطن توصف بالاستراتيجية، في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي تولى السلطة في يناير/كانون الثاني الماضي.