شجار ملكي في شوارع لندن.. عم كيت ميدلتون يعتدي على زوجته.. وسائق تاكسي يروي تفاصيل ما جرى

تم النشر: تم التحديث:
KATE MIDDLETON
Darren Staples / Reuters

اتُّهم عم دوقة كامبريدج غاري غولد سميث بالاعتداء على زوجته، بعد ليلة شملت حدثاً خيرياً في العاصمة لندن.

قُبض على غولد سميث، البالغ من العمر 52 عاماً، عقب الاشتباه في وقوع حادث عنف أسري خارج منزله الواقع في ماريليبون في حدود الساعة 1.30 صباح يوم الجمعة، وفقاً لما ذكرته صحيفة ميرور البريطانية.

جدير بالذكر أنه قد نشر صوراً له ولزوجته، جولي آن غولد سميث، البالغة من العمر 47 عاماً وهما يبتسمان خلال أحد المزادات الخيرية، المقام في هوم هاوس، وهو أحد النوادي الخاصة في وسط لندن، وذلك قبل ساعات قليلة من وقوع الحادث.

كما أعلن جهاز الشرطة البريطانية، سكوتلاند يارد، أمس الجمعة 13 أكتوبر/تشرين الأول 2017، أن غولدسميث، وهو الشقيق الأصغر لوالدة الدوقة، كارول ميدلتون، اتُّهم بالاعتداء على زوجته بالضرب.

وقد أُطلق سراحه بكفالة، على أن يمثل أمام محكمة وستمنستر الجزئية المعنية بقضايا الصلح يوم الثلاثاء 31 أكتوبر/تشرين الأول.

وقع ذلك الحادث بعد عودة الزوجين إلى منزلهما في إحدى سيارات الأجرة.

ووفقاً لما نقلته صحيفة تليغراف البريطانية، فقد قال السائق دانيال شيبيرد لصحيفة التايمز "أوقفاني وطلبا الذهاب إلى منزلهما. وفي أثناء الطريق كانا يتجادلان، ثم تطور الجدال إلى شجار متضمناً بعض الألفاظ البذيئة. وعندما وصلنا إلى المنزل، قام غولدسميث بدفع الأجرة، في حين غادرت الزوجة التاكسي متوجهة إلى باب المنزل تحاول فتحه، إلا أن الزوج انطلق خلفها وتعدَّى عليها".

وأضاف السائق "انخرطت الزوجة في البكاء وصرخت "اتصل بالشرطة، اتصل بالشرطة". وصلت الشرطة بعد قليل، وألقت القبض عليه. أرادت الشرطة معرفة الكثير من التفاصيل، وقد اضطررت إلى إعطائهم تقريراً كاملاً بكل ما وقع".

ونُقلت السيدة غولدسميث بعد الحادث إلى المستشفى في سيارة إسعاف، ولكنها خرجت بعد ذلك. ورفض قصر كنسينغتون التعليق على الحادث إلى الآن.

social media

جديرٌ بالذكر أن غولد سميث كان أحد أبطال القصص الصحفية في عام 2009، حيث تبيَّن أنه كان يتعاطى الكوكايين في فيلا يملكها في إيبيزا، مباهياً بصلته بالعائلة المالكة، ولم توجه إليه تهمة بأي جريمة في ذلك الوقت.

وفي عام 2011 حضر غولد سميث حفل زفاف الأمير وليام والأميرة كيت ميدلتون، في دير وستمنستر.

وفي وقت سابق من هذا العام حضر حفل زفاف ابنة أخيه، بيبا ميدلتون، وجيمس ماثيوز.

السيدة غولد سميث، جولي آن براون سابقاً، هي الزوجة الرابعة لغولد سميث، حيث تزوجا في عام 2012.

واعتاد غولد سميث على التحدث بفخر عن أبناء شقيقاته، ووصف الأميرة كيت في حفل زواجها من دوق كامبريدج قائلاً "إنها واثقة، ذكية، فتاة الرعاية التي تحملت مسؤولياتها في الزواج والعمل على محمل الجد بشكلٍ لا يصدق. أعتقد أن الجميع يؤمن بأنها إنسانة صادقة ومحبوبة، وأنها تبذل كل ما بوسعها من أجل عملها".

نشأ غولدسميث مع شقيقته في ساوثال، غربي لندن. حيث عملت أمهما في متجر، بالإضافة إلى عملها كمحاسبة، بينما كان والدهما رساماً ومهندساً للديكور.