الخارجية المصرية تنفي علاقتها بصاحب "تسقط قطر وتحيا فرنسا"

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTION FOREIGN MINISTER
| Eric Vidal / Reuters

نفت وزارة الخارجية المصرية، علاقتها بالشخص الذي هتف في مبنى اليونسكو الجمعة 13 أكتوبر/تشرين الأول 2017، "تسقط قطر وتحيا فرنسا"، متهمة قناة الجزيرة بالتضليل والكذب.

ونشر المتحدث باسم الخارجية المستشار أحمد أبو زيد، على تويتر تغريدة قال فيها:

وانتشر مساء الجمعة مقطع مصور أظهر شخصاً يهتف "تسقط قطر وتحيا فرنسا"، وقالت مراسل الجزيرة أنه دبلوماسي مصري بالبعثة الدائمة لدى اليونسكو.

ورداً على هذه الواقعة اعتبر السفير القطري لدى اليونسكو علي زينل، وعندما سأله مراسل الجزيرة عن رده حول ما قاله الشخص المصري،: "تحيا مصر وتحيا قطر وتحيا كل الدول العربية"

أن ما ورد على لسان الدبلوماسي المصري تصرفٌ فردي لا يُقاس عليه.

وقال إن الشعوب العربية ستبقى محبة لبعضها، وأن عليها ألا تقع في فخ الكراهية حتى لو اختلف الساسة مع بعضهم.

وشهدت انتخابات اليونسكو التي استمرت على مدى أيام في باريس منافسة شرسة أفضت إلى تأهل كل من وزيرة الثقافة الفرنسية السابقة أزولاي، ووزير الثقافة القطري السابق حمد بن عبد العزيز الكواري.

وتنافس الكواري مع أزولاي بعد أن فازت على المرشحة المصرية مشيرة خطاب في اقتراع بعد ظهر يوم الجمعة الفائت.

وبعد خروج خطاب من المنافسة، دعت الحكومة المصرية للتصويت لصالح مرشحة فرنسا أزولاي لمنصب مدير عام منظمة اليونسكو أمام المرشح القطري، علماً أن مصر من الدول الأربع التي قطعت علاقاتها مع قطر منذ حزيران/يونيو.

وقال عضو في حملة المرشحة المصرية مشيرة خطاب، إن وزير الخارجية المصري الموجود في باريس "يدعو كل أصدقائه للتصويت لفرنسا" خلال الدورة الأخيرة التي تجري مساء الجمعة مع القطري حمد بن عبد العزيز الكواري.

وحسمت المرشحة الفرنسية الجولة الأخيرة من الانتخابات بفارق صوتين عن المرشح القطري الذي اعتبرت الدوحة أن وصوله للجولة النهائية يعداً مكسباً كبيراً.