موالون للإمارات يعتقلون أعضاء حزب يمني يساند التحالف العربي.. طالب السعودية بالتدخل

تم النشر: تم التحديث:
S
s

اعتقلت قوة تتبع أمن محافظة عدن جنوب اليمن يديرها موالون للإمارات، فجر الخميس 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017، عضو مجلس محلي عن حزب "التجمع اليمني للإصلاح".

وتأتي هذه العملية بعد أقل من 24 ساعة على عمليات مماثلة طالت مقر الحزب، المؤيد للحكومة الشرعية والتحالف العربي، وشهدت اعتقال عدد من قياداته ونشطائه في عدن.

وقالت مصادر مقربة من المعتقل وهيب هائل، عضو المجلس المحلي عن حزب التجمع، لـ"الأناضول"، إن جنوداً تابعين لأمن المحافظة داهموا منزل "هائل"، في منطقة القلوعة بمديرية الدواهي، واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

ويُدير الأمنَ في عدن موالون لـ أبوظبي، إلى جانب إماراتيين آخرين يوجدون في المدينة. ويقوم مدير أمن عدن شلال شائع بين الفينة والأخرى بزيارة أبوظبي والتقاط صور مع ولي العهد الإماراتي، محمد بن زايد.

كما تدعم الإمارات العربية المتحدة يمنياً يُدعى هاني بن بريك، وهو مسؤول الحزام الأمني لمحافظة عدن ويزور أبو ظبي باستمرار. ويضع بن بريك صورة ولي عهد الإمارات صورة شخصية لحسابه على تويتر ودائماً ما يغرد ليشيد بدور الإمارات ويتجاهل تماماً الحكومة اليمنية.

ومنذ

حزب الإصلاح اليمني الذي يؤيد الحكومة والتحالف العربي اتهم أجهزة الأمن باستهداف أعضائه. محذرًا من "التمادي في تجاوز القوانين، والاستخدام المسيء لاسم المؤسسة الأمنية".

ودعا الحزب، الذي تأسس، عام 1990، الحكومة الشرعية والتحالف العربي، بقيادة الجارة السعودية، إلى التدخل للإفراج عن هؤلاء المعتقلين.