3 مشكلات في العلاقة العاطفية تعني النهاية.. فلا ترهق نفسك لحلِّها

تم النشر: تم التحديث:
WIFE HUSBAND
Couple having fight in the park | Mixmike via Getty Images

يمكن القول إن هناك حلاً لكل المشكلات تقريباً، التي يمكن أن تنشأ بين الزوجين، فقط يحتاج الأمر إلى أن يبحث كل طرف عن خطئه، وأن القول إن هناك حلاً لكل المشكلات تقريباً، التي يمكن أن تنشأ بين الزوجين، فقط يحتاج الأمر إلى أن يبحث كل طرف عن خطئه، وأن يبدأ في إصلاحه.

بيد أن هناك عدداً من الخلافات والمشكلات لا يمكن إصلاحها بطبيعتها، ولا يعني هذا بالضرورة حتمية انتهاء العلاقة، ولكن تجاهلها ليس أمراً جيداً على الإطلاق.

هناك 3 مشكلات بحسب موقع Ella Hoy الإسباني، يجب أن نعتبر حدوثها ناقوس خطر ينذر بالمزيد، مما قد يصعب تداركه فيما بعد.


1. الاختلاف حول أمورٍ أساسية




wife husband

عندما يكون لكل من الطرفين رؤية مختلفة للمستقبل، فإن ذلك يعد مرادفاً لفشل العلاقة مبكراً، إلا إذا قرر أحدهم أن يتخلى عما يريده.

على سبيل المثال، إذا كان أحدهما يريد أن يكون لديه أطفال والآخر لا، أو إذا كان أحدهما يطمح للعيش خارج البلاد والآخر ليس على استعداد لمغادرة مدينته، إلخ.

عادة، لا يمرُّ هذا النوع من الخلافات دون أن يترك أثراً سلبياً لدى الطرف الذي قرَّر التخلي عن رؤيته، وهنا يتحتم على الزوجين الانتباه لِكَمِّ النقاط الأساسية المُختلف عليها.


2. زوال الحب من العلاقة


عند الوصول إلى هذه المرحلة، لا يكون هناك ما يمكن عمله.
قد تستمر العديد من العلاقات الزوجية رغم انتهاء مشاعر الحب بين الزوجين، وحينها تكون الدوافع مثل الخوف من الوحدة ومواجهة الحياة دون شريك.

ولكن الحب أمر أساسي في أي علاقة زوجية، فلا يكفي الاحترام والالتزام، على الرغم من كونهما من الركائز الأساسية.

وجود مشاعر الحب تسمح بصمود العلاقة في مواجهة العديد من العقبات الكبيرة، مثل وجود طرف ثالث في مرحلة ما.


3. فقدان الثقة




wife husband

الخيانة والكذب وعدم احترام الآخر عند اتخاذ القرارات الهامة، ووضع العلاقات الأخرى، مثل العائلة أو الأصدقاء، قبل العلاقة الزوجية، هذه كلها أمور تؤدي إلى زوال الشعور بالثقة، والذي يجب أن يوجَد بين كل زوجين في أيِّ علاقة ناجحة.

ينبغي على الطرفين معرفة أن الثقة هي عامل شديد الحساسية، لذا يصعب استعادتها مرة أخرى، وعادة ما يحدث ذلك بسبب نوع من الخيانة من قبل أحد الزوجين تجاه الآخر، وهذا يخلق فجوةً لا يمكن إصلاحها، وقلة من الناس من يستطيعون الغفران.

بالإضافة إلى الخيانة، هناك عوامل أخرى تُسبِّب اهتزاز الثقة، مثل الكذب حول المشكلات المالية والعمل، وغيرها من الأمور التي يؤدي اكتشافها إلى شعور الطرف الآخر بعدم التقدير والاحترام.

وهناك الكثير من الأمور التي ينبغي الانتباه إليها لتجنب علاقة مليئة بالمشاكل والمشاجرات المستمرة، بحسب موقع "هاف بوست عربي":

1- النقود

تعد المسائل المالية إحدى الأمور الرئيسية التي يتناقش الأزواج بشأنها، لذلك فإن إحدى أهم النصائح في هذا الشأن، لتجنب حدوث الخلافات، هي ضرورة تمتع طرفي العلاقة بالاستقلال المادي وتقسيم النفقات.

2- الأعمال المنزلية

تقسيم المهام المنزلية هو سبب آخر من أكبر الأسباب الخلافية بين الزوجين، إذ يقتضي العدل أن تُقسّم الأعمال المنزلية بالتساوي، الأمر الذي قد لا يُحترم للأسف من قبل أحد الزوجين أو كليهما.

ولحل هذه المشكلة، ينبغي الالتزام بتنفيذ الاتفاق بشأن تقسيم المهام، أو اللجوء لشخص يقوم بهذه المهام إذا كان الوضع المالي للزوجين يسمح بهذا الاختيار.

3- مغادرة المنزل دون إخطار الشريك

بالرغم من أن هذا قد يبدو للبعض أمراً مثيراً للسخرية، إلا أن مغادرة المنزل بدون سابق إنذار أو في وقت متأخر دون إخطار الطرف الآخر قد يسبب مشكلة كبيرة.

الحياة مع شخص آخر لا تعني أن من حقه أن يتحكم فيما تفعل، ولكن ينبغي مراعاة أن من تحيا معه يهتم لأمرك.