"أبوك في البيت بيصرف عليك ولا تعرف من أين يأتي بالمال".. السيسي: من يتحدث في الاقتصاد يكون فاهم وعنده عدد من "الدكتوراهات"!

تم النشر: تم التحديث:
SISI
TIMOTHY A. CLARY via Getty Images

طالب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، المصريين بعدم التحدث في أمور الموازنة العامة للدولة وأماكن صرف الميزانية إلا إذا كان معهم ما يؤهِّلهم من معرفة وفهم لمثل هذه الأمور.

السيسي خلال افتتاحه عدداً من المشروعات بالعاصمة الإدارية الجديدة، تساءل: كيف يمكن لأحد أن يتصدى للحديث عن مصر وموازنتها بينما الابن في المنزل لا يعلم مصادر دخل أبيه وكيفية إحضاره وصرفه للأموال؟ فكيف يمكن لشخص أن يتحدث عن موازنة تتعلق بـ100 مليون نسمة، هم إجمالي عدد أفراد الشعب المصري الآن؟!




وانتقد بعض المتابعين، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما رأوه بذخاً زائداً في تنفيذ مشروعات تتعلق بمقر جديد للحكومة، بدلاً من مشاريع يحتاجها الشباب.




وذكر السيسي أنه إذا لم يكن الشخص "متصلاً" بعلم ومعرفة حقيقية بعد أن أخذ عدداً من "الدكتوراهات" (يقصد شهادات الدكتوراه)، فإن تصديك كمصري لهذا الموضوع "سيقلل جداً من الجهد الذي تبذله الحكومة، وسيعطي انطباعاً خاطئاً غير طيب للشعب المصري"، على حد تعبيره.

وقال السيسي إن مثل هذا الأمر يُظهر الحكومة والرئاسة وكأنهما كدولة لا يعلمان ما يفعلانه، وأنهما في انتظار من يعرّفهما كيف يعملان وما هي الأمور الهامة.

وأوضح أنه على استعداد تام للاستماع، لكن على من يحدِّثه أن يكون "فاهماً" وأن يكون عارفاً بشكل كامل بالموضوع الذي يتحدث فيه.

وذهب السيسي أبعد من هذا؛ عندما قال إن معرفة الشخص للموضوع ذاته لا تكفي؛ بل يجب على من يريد التصدي للحديث في أمور الموازنة وغيرها أن يعرف جيداً الموضوع الذي يتحدث فيه وأن يكون على دراية بارتباط هذا الموضوع بالموضوعات الأخرى؛ "لأنها شبكة مترابطة مع بعضها من الموضوعات، كل موضوع يؤثر في الآخر".




وتحدث الرئيس المصري عن العاصمة الإدارية، وقال إن الحكومة تخلق "جيلاً جديداً من المدن"، مضيفاً: "المساحات الخضراء في العاصمة الجديدة للاستفادة من مياه الصرف وعدم هدرها".

وأضاف أنه يقوم بصناعة إنجاز سيتوقف التاريخ أمامه كثيراً.